أخبار عاجلة
قتلى بهجوم على عرض عسكري جنوبي إيران -
يطلب منهن إرضاع أطفالهن ليبتزهن لاحقًا -

من وحدة الأمة الى وحدة الطائفه... حزب الله يستغني عن حلفاءه السنة

من وحدة الأمة الى وحدة الطائفه... حزب الله يستغني عن حلفاءه السنة
من وحدة الأمة الى وحدة الطائفه... حزب الله يستغني عن حلفاءه السنة

حامد الدقدوقي

 

ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام نهار الخميس 9آب2018 "أن إشكالا حصل في ساحة في مدينة ، بين حرس مكتب الشيخ ماهر حمود رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة وعناصر دورية من ، تطور إلى إطلاق نار من قبل أحد حراس الشيخ حمود".

وفي التفاصيل، الإشكال كان قد وقع بين شرطي سير في المكان المذكور وإحدى السيارات المارة والتي فيها ثلاث شباب، ومع حضور دورية لقوى الأمن الداخلي لمعالجة هذا الإشكال، الذي تطوّر ليصبح بعد ذلك بين الدورية الأمنية وحرس الشيخ حمود، ومن ثم إلى إطلاق احد الحراس النار في الهواء. الأمر الذي أدى إلى انتشار للقوى الأمنية والتي أصرّت على تسليم مطلق النار.... وبعد مرور ما يقارب الساعتين نشرت الوكالة الوطنية خبر تسليم مطلق النار ومفتعل الاشكال.
بداية ذكرت الوكاله الوطنية ان الاشكال وقع بين شرطي سير واحدى السيارات و تطور في ما بعد بين الدورية الأمنية وحرس الشيخ حمود، فما هي هوية من كان في تلك السيارة التي افتعلت الإشكال؟ 
وهل تم توقيف من في داخلها أم لا؟ 
وما هي الأسباب التي دفعت حرس الشيخ ماهر حمود للتدخل؟ 
وهل ارتكبت الدورية الأمنية خطأ مقصوداً ام غير مقصود مع حرس الشيخ حمود؟ 
وهل تصرف حرس الشيخ حمود مع العناصر الأمنية مقبول؟ وهل كلام احد ضباط الدورية بحق الشيخ حمود مسموح به؟ 
وما حقيقه محاولة اقتحام مكتب حمود من الجهة الخلفية من قبل عناصر أمنية ومدنية؟ 
وهل إشكال ساحة القدس هذا هو رسالة سياسية أم صدفه عابره؟ ولماذا لم يسجّل حضور لعناصر حزب الله على الأرض لحل الإشكال كي لا يتطور من مندسين وخاصة أن الشيخ حمود رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة كما كان يحصل مع غيره من الشخصيات من هذا المحور؟!
اسئلة كثيرة دارت وتدور في اذهان المهتمين والمراقبين ولكن انتهاء الاشكال بعد ساعات من وقوعه ومعالجه ذيوله الميدانية بتسليم المطلوبين من قبل الشيخ حمود فتح إشكالية وجوديةً جدلية في أوساط ما يعرف بحلفاء في الساحة السنية، حول التصرّف الملتبس من قبل حزب الله مع الإشكال وطريقة معالجته، حسب رأيهم. 
فالشيخ ماهر حمود حليف تاريخي لإيران وحزب الله وشخصية لها تأثيرها في الساحة اللبنانية والإقليمية والمدافع السنّي الأول عن مصالح ما يعرف بمحور المقاومة وإن تعارضت غالباً مع السواد الأعظم من أبناء طائفته وهو مرجعية معظم المعمّمين السنّة الذين يدورون في الفلك السياسي لحزب الله. وتصرّف الحزب مع الإشكال الحاصل امام مقر مثل هذه الشخصية لم يرقى إلى المستوى المعهود له، 
ولهذا لم يخفي مصدر مسؤول في ما يسمى بتجمع العلماء المسلمين تخوفه على مستقبل العلاقه مع حزب الله في ظل التغيرات الإقليمية والمحلية، وخوفه النابع من الأخبار المتواردة من وانشغالها في أزمتها الداخلية والحصار الذي يزداد يوماً بعد يوم عليها مما يجعلها تولي ملفها الداخلي الأولوية عن الملفات الأخرى، مما يعني أننا أمام أزمة مالية جديدة تطال حزب الله وتؤثر على علاقاته...
ويضيف المصدر أنه وبعد الأخيرة، والأجواء الشعبية الاعتراضية التي ظهرت في بيئة حزب الله، جعل الحزب يعيد النظر في أسلوب عمله، وانكب على دراسة وتقيم الحلفاء ومدى الإستفادة منهم، وتقليص اهتماماته في الساحات الأخرى مركزاً على إعادة اعتباره ضمن بيئته وجمهوره ...
واستذكر المصدر الأحداث التي سبقت معركة عبرا كيف كان مسؤولي حزب الله يتواجدون على الأرض عند وقوع أي إشكال بسيط مع أصغر شاب في ما يسمى بسرايا المقاومة وانصار الشيخ أحمد الأسير ويمنعون توقيف أحد منهم، في حين سجل غيابهم التام عن حادثة ساحة القدس وهذه إشارة قوية لما سبق وذكرناه.
وبناءً على ما تقدم سأل المصدر عن مصير العشرات او الميآت الذين يدورون في فلك حزب الله؟ وبعد أن قضوا السنوات الطويلة يدافعون عن الحزب وسياساته واختياراته وسلاحه ويستعدون بيئتهم من أجله، وقال ليس هكذا يكون الوفاء؟
ولفت المصدر إلى أن الغياب والتقصير بحق الشيخ حمود لم يقتصر على قيادة حزب الله بل امتد إلى الحلفاء السنّة الاخرين في ما يسمى محور المقاومة والممانعه فلم يسجل أي اتصال من رئيس التنظيم الناصري أو أى حزب أو شخصية بالشيخ حمود متضامنة معه أو مطمئنة عليه بعد حادث ساحة القدس.. مما يدلل على تنفيذ هؤلاء لأمر عمليات ما بعدم التدخل... 
ويتساءل المصدر؛ "اذا كان التعاطي بهذه الخفة مع الشيخ ماهر حمود الذي يعتبر كبيرنا ومرجعنا فكيف سيكون التعاطي مع أي شيخ أو شخص ضمن هذا المحور؟ 
وختم المصدر بقوله اننا تابعنا منذ أيام مقطعاً مصوراً لأحد مشايخ الحزب وهو يتحدث عن وحدة الطائفة في ظلّ الإنقسامات الأخيرة، ويبدو أن التصرّف الغير لائق بمقام الشيخ حمود من قبل الحزب يؤكد شعاره الجديد لهذه المرحلة الجديدة وهو الانسحاب من وحدة الأمة إلى وحدة الطائفه... وهكذا حزب الله يستغني عن حلفاءه السنة!!.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور والفيديو.. قتلى وجرحى في حادث سير مروع على المدينة الرياضية
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.


 
‎مجموعة نافذة العرب‎
Facebook Group · 32,719 members
إنضم للمجموعة
إنضم لمجموعة نافذة العرب على فيسبوك
 
 

شات كتابي

|

دليل المواقع العربية