باسيل: هذا هو لبناننا بحضارته وثقافته وفنه وتاريخه وتراثه

 

اختتمت مؤسسة راشانا الثقافية، وبرعاية وزيري الخارجية والمغتربين جبران باسيل والثقافة غطاس خوري، وبدعم من المركز الثقافي الفرنسي في ، مهرجان Rachana Land Art Festivalالذي استمر من الأول من تموز ولغاية الثامن منه وشارك فيه 50 طالبا من جامعات NDU ، USEK، Balamand ALBA))، LAU، والجامعة اللبنانية.

حضر حفل الافتتاح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، عميد السلك الديبلوماسي في لبنان السفير البابوي غبريال كاتشا، والسفراء العرب والأجانب، وممثلو المنظمات الدولية، ممثلو الجامعات المشاركة في المهرجان والاساتذة المشرفون على أعمال الطلاب بالإضافة الى مدعوين ومهتمين.

في البداية كانت جولة على المواقع التي عمل فيها الطلاب حيث اطلع الوزير باسيل والحضور على أعمال فن الأرض واستمعوا الى شرح من الطلاب حول رمزية الأعمال وكيفية تنفيذها. بعد ذلك أقيم حفل الاختتام وافتتح بالنشيد الوطني اللبناني فكلمة تقديم من ألين عبدالله ألقى بعدها رئيس مؤسسة راشانا الثقافية وسيم عبدالله كلمة تحدث فيها عن أهداف المهرجان شاكرا للجامعات مشاركتها ، فكلمة عضو المؤسسة أناشار بصبوص الذي تناول كيفية تنفيذ الاعمال. وكانت كلمات لكل من الاساتذة الخمسة الذين أشرفوا على الطلاب خلال عملهم. ثم سلم الوزير جوائز وشهادات تقدير للطلاب.

خوري

وسبق الاحتفال زيارة قام بها وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري للمواقع حيث اطلع على أعمال فن الأرض واستمع الى شرح من الطلاب. وفي ختام جولته قال الوزير خوري: “انها محاولة جريئة من الطلاب وهي تجربة أولى وفريدة من نوعها وعلينا ان نشجع هؤلاء الطلاب ولا بد من أن يساعدهم المستقبل على تطوير هذه التجربة وهذا النموذج من الفن.” وأضاف: “لطالما قدمت راشانا فنا متطورا على مستوى عالمي من النحت فاحتلت موقعا عالميا وهذا لا يمنع اطلاق تجارب جديدة قد تحظى بالتشجيع والدعم.”

سمارجبيل

وبعد حفل الاختتام انتقل الوزير باسيل وكاتشا والسفراء الى قلعة سمارجبيل حيث كانت جولة في أرجائها وتذوق لزيت الزيتون من جمعية “بترونيات” والنبيذ من 9 بيوت بترونية لانتاج النبيذ. ثم أقام الوزير باسيل مأدبة عشاء في القلعة على شرف الحضور بمشاركة عدد من أبناء القرى المجاورة. وبعد النشيد الوطني رحبت السفيرة دونا الترك بالحضور وقدمت نبذة عن بلدة سمارجبيل وتاريخها وتاريخ قلعتها. بعد ذلك ألقى الوزير باسيل كلمة ترحيب بأعضاء السلك الديبلوماسي “في أحد أهم المعالم التاريخية في لبنان ، القلعة التي شهدت عدة حضارات” شاكرا “لمؤسسة راشانا الثقافية التي كانت السبب في لقائنا الليلة من خلال اطلاق نموذج فني فريد ومميز.” وأعرب عن سروره “بهذا اللقاء الجامع الذي سمح لنا أن نقدم لكم ما تيسر من منتوجنا البلدي، هذا هو لبنان، هذا هو لبناننا بحضارته وثقافته وفنه وتاريخه وتراثه.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كتانة: سيارات الإسعاف منتشرة من القاع حتى رأس بعلبك وعرسال
التالى بالفيديو- الرئيس عون للعسكريين: “عقلنا وقلبنا معكن”

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة