إشارة إيجابية من السعودية تجاه لبنان و”أزمة المرسوم”… مكانك راوِح

إشارة إيجابية من السعودية تجاه لبنان و”أزمة المرسوم”… مكانك راوِح
إشارة إيجابية من السعودية تجاه لبنان و”أزمة المرسوم”… مكانك راوِح

شكّل تَلقّي الموافقةَ على اعتماد فوزي كبارة سفيراً للبنان لدى المملكة إشارةً بالغة الدلالات بدتْ بيروت بحاجة إليها لولوج 2018 بما يشبه “العيدية” التي تعكس أن العلاقات مع الرياض وُضعتْ على سكة احتواء ما بات يُعرف بـ“أزمة استقالة الرئيس ” التي جاءتْ على وهج اشتداد المواجهة بين السعودية وإيران، وكـ“بطاقة صفراء” لوقف المسار الانحداري الذي كان ينزلق معه بالكامل الى “المحور الإيراني” عبر القضم الممنْهج الذي مارسه “” للواقع الداخلي مستفيداً من حال “المهادنة السياسية” التي أرستْها التسوية التي أنهتْ الفراغ الرئاسي نهاية تشرين الأول 2016.

ومع تَبلُّغ الخارجية اللبنانية من الرياض قبول تعيين كبارة وأن سبب تَأخُّر الموافقة على اعتماده يعود لأمور إدارية بحتة لا علاقة للسياسة بها، يكون الطريق فُتح أمام تحديد موعد للسفير السعودي الجديد في بيروت وليد اليعقوب ليقدّم أوراق اعتماده لرئيس الجمهورية العماد ، بعدما كان “القصر” و”الخارجية” ربطا إكمال نصاب اعتماد اليعقوب بأن توافق الرياض أولاً على تعيين كبارة.

واستوقف دوائر سياسية في بيروت أن تَجاوُز ملامح الأزمة الديبلوماسية التي لاحتْ على خط بيروت – الرياض جاء بعد نحو أسبوع من إبلاغ رئيس الحكومة الى مجلس الوزراء أنه أخذ على عاتقه معالجة ملف تَبادُل السفراء، لافتة الى أن تظهير “الهدية” السعودية على أنها برسْم الحريري ينطوي على أكثر من رسالة حيال موْقع الأخير في المملكة وعلاقته بها، بعد كل “الغبار” الذي سادها منذ إعلان الاستقالة الصادِمة من الرياض في 4 تشرين الثاني الماضي وما رافقها من كلامٍ لبناني رسمي عن “احتجاز” الحريري، وصولاً الى عودته الى بيروت وتراجُعه عن الاستقالة في خطوة صوّرها خصوم المملكة على أنّها بوجهها.

ولاحظتْ الدوائر نفسها أن عودة العلاقات الديبلوماسية بين لبنان والسعودية إلى مرحلة الانتظام يأتي بعد كلامٍ لوزير خارجية المملكة عادل الجبير أكد فيه ان الرياض لم تكن أبداً بعيدة عن تفاهُم “” عن أزماتِ المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية الذي عاد على أساسه الحريري عن استقالته، وإن كان بكلامه عن “سننتظر ونرى” لاقى المجتمع الدولي الذي وضع بيروت “تحت المراقبة” في ما خص ترجمات هذا التفاهم، وفي الوقت نفسه جعل الانتخابات النيابية المقبلة والتوازنات التي ستفرزها والتي ستحدد “الأمر لمَن” في السلطة كمعيارٍ لكيفية التعاطي مع لبنان وحتى لتسييل المساعدات التي يفترض أن تقرها 3 مؤتمرات لدعم وتعزيز الاستثمارات والقدرة على تحمُّل عبء النازحين السوريين.

ولم يكن “بريئاً”، حسب هذه الدوائر، أن يترافق هذا الانفراج ولو “الموْضعي” في العلاقات اللبنانية – السعودية مع نشْر صفحة “لواء الامام الباقر” السورية (وهي ميليشيا رديفة لقوات الرئيس يتم التعاطي معها على انها جزء مما يُعرف بـ“حزب الله” السوري) صوراً (بالزي العسكري) لقائد عملياته “حمزة أبو العباس”، أثناء جولة له على الحدود اللبنانية – الفلسطينية، مُرْفقةً بتعليق: “فلتعلم اننا على حدودها وسيأتي اليوم الذي نكسر فيه حدودها”.

وجاء هذا التطوّر بعد نحو 3 أسابيع من الفيديو الذي بُثّ لزعيم ميليشيا “” العراقية قيس الخزعلي وهو يقوم بجولة بـ“المرقّط” إلى بوابة فاطمة في الجنوب معلناً دعمه “حزب الله” في أي حرب مقبلة مع إسرائيل، وهو الفيديو الذي اعتُبر أول ترجمة لكلام الأمين العام لـ“حزب الله” السيد حسن نصر الله عن “وحدة الميادين”، ولملامح القرار الإيراني بـ“نقل البندقية” في اتجاه انطلاقاً من ملف كعنوانٍ “استنهاضي واستقطابي” لحفظ “الدور” للميليشيات التي وُلدتْ من رحم الحرب مع “” وتمدّدت عبر الحدود وبدا أن وظائفها “كاسرة للتوازنات” في قلب و”بيوته الكثيرة”.

ورغم أنه لم يتم تحديد تاريخ التقاط صور “أبو العباس” في الجنوب، فإن هذا التطور يضع لبنان مرة أخرى أمام إحراجٍ كبير باعتبار أنه “ضربة” جديدة لـ“النأي بالنفس” ويطرح علامات استفهام حول سبل وقف مسار تحويل البلاد “مقاومة لاند” للمحور الإيراني، علماً أن الحريري كان طلب التحقيق بظروف دخول الخزعلي للبنان قبل أن يعلن أن “لبنان (مش عامِل) استدراج عروض لجهات عربية او إقليمية للدفاع عنه”.

ولم تحجب “الهبّة الايجابية” من البوّابة السعودية ولا “التهيُّب” لمغازي “السياحة المرقّطة” لحلفاء “حزب الله” جنوباً، الأنظار عن الأزمة المتدحْرجة على خلفية مرسوم منْح سنة أقدمية لضباط دورة 1994 في الجيش والتي أعادت العلاقة بين رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان إلى “دائرة التوتر العالي”، بعد “استراحة مُحارِب” إبان أزمة الاستقالة، ووضعتْ علاقة بري مع الحريري مجدداً أمام “الاختبار الصعب” وسط حرص الأخير على التوفيق بين جسورٍ غير قابلةٍ للكسْر مع عون وبين خطوط لا يمكنه ولا يرغب بقطْعها مع بري.

وغداة رسْم بري، رداً على رفْض عون التراجع عن المرسوم ودعوته المعترضين للجوء الى القضاء، سقفاً لـالأزمة “لامَس نظام الطائف الذي ألمح إلى (وفاته) ربطاً بالقفز فوق توقيع وزير المال (الشيعي) معتبراً أن في الأمر عيْباً دستورياً وميثاقياً، بدا أن الاتصالات لاحتواء المشكلة التي يمكن أن تتشعّب لتصيب الواقع السياسي والمؤسساتي بالشلل تصطدم بمقاربة رئيس البرلمان للأمر باعتباره من صلب التوازنات بالتركيبة اللبنانية، مع غمزٍ من قناة محاولة لاستعادة مرحلة ما قبل (الطائف) على صعيد صلاحيات الرئاسة الأولى، من دون أن يُعرف إذا كانت محاولة بلوغ حلّ على قاعدة موافقة بري على مرسوم منح مقابل تنازل عون عن مسألة ترقيتهم (حين تستحق) قابلة للحياة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة