أخبار عاجلة

هل تُلهب التعيينات جلسة مجلس الوزراء الأربعاء؟

هل تُلهب التعيينات جلسة مجلس الوزراء الأربعاء؟
هل تُلهب التعيينات جلسة مجلس الوزراء الأربعاء؟

فيما يعود الى الانعقاد بعد غدٍ الأربعاء في السراي الحكومي ، بَرزت مشكلة إلغاء آلية التعيينات المعتمدة في الحكومة منذ سنوات عدة، تعود الى حكومات ما بعد “تفاهم الدوحة”، بحيث أنّه لا يُقرّ أيّ تعيين في مجلس الوزراء من دون المرور بثلاثية الوزير المختص ووزارة التنمية الإدارية ومجلس الخدمة المدنية بحيث يفسح المجال أمام عدد كبير من المتنافسين لبلوغ المركز الشاغر.

وذكرَت مصادر وزارية لصحيفة “الجمهورية”، أنّ هذا الطرح الوارد في البند 20 من جدول أعمال الجلسة تحت عنوان “إعادة النظر في آلية التعيينات” من دون أيّ وثيقة أو اقتراح بديل، سيثير نقاشاً حامياً، خصوصاً أنّ مِن بين وزراء اليوم مَن ساهمَ في وضعِ هذه الآلية التي اعتمِدت لسنوات خَلت، ما يَدفع الى توقّعِ انقسامٍ وزاري حول هذا البند مخافة التفَلّتِ من أيّ قيود في التعيينات الإدارية .

وإلى هذا الملف، سيتجدّد خلال الجلسة البحثُ في بندي “إنتاج الطاقة من الريح”، وإعادة النظر في “الرسوم الخاصة بالموارد البترولية في المياه البحرية” الذي أرجئ بتُّه الأسبوع الماضي في انتظار عودة وزير الطاقة من الخارج.

ولم يُعرف بعد ما إذا كان أحد سيثير ملفّ بواخر الكهرباء الذي أحيلَ إلى المديرية العامة للمناقصات، وسط جدلٍ حول مهمتِها وعمّا إذا كانت ستفرض البحثَ في دفتر الشروط الذي يشكّك به وزراء “القوات” وحركة “أمل” والحزب “التقدمي الإشتراكي” و””، من أساسه، أو الإشراف على فضّ العروض المالية حسب ما يطالب وزراء “” وتيار “المستقبل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خوري زار يازجي: نقوم بواجباتنا لتعزيز المراكز الأرثوذكسية بإدارات الدولة
التالى خوري زار يازجي: نقوم بواجباتنا لتعزيز المراكز الأرثوذكسية بإدارات الدولة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة