الوضع الحكومي إلى “البراد”

الوضع الحكومي إلى “البراد”
الوضع الحكومي إلى “البراد”

أسهمت إدعاءات قاضي التحقيق العدلي في جريمة إنفجار المرفأ فادي صوان على الرئيس حسان دياب وآخرين، ‏وردود الفعل عليها بين مؤيد ورافض المس بصلاحيات رئاسة الحكومة، في تعقيد المشهد الداخلي كله لا ‏المشهد الحكومي فقط، الذي ما زال بإنتظار ردود الرئيس المكلف على الملاحظات التي قدمها له رئيس ‏الجمهورية على توزيع بعض الحقائب المسيحية وعلى اسماء بعض الوزراء المسيحيين والمسلمين‎.‎

وذكرت مصادر رسمية لـ”اللواء” ان ملاحظات عون تركزت على ما يمكن ان يقبله وما له عليه تحفظات او ملاحظات لجهة ‏بعض الحقائب والاسماء المسيحية، إضافة الى استفسار عن اسماء بعض الوزراء المسلمين ومنهم الشيعة، بعدما تنامي ‏الى عون ان لم يقترح اي اسماء حسبما اعلن النائب حسين الحاج حسن، بينما قيل ان الرئيس قدم ‏منذ فترة اكثر من عشرة اسماء ليختار منها الحريري اثنين. كما لم يُعرف ما اذا كان هناك توافق درزي على اسم الوزير ‏المقترح لحقيبتي الخارجية والزراعة‎.‎

واوضحت المصادر ان عون يخشى عدم رضى الكتل النيابية عن الاسماء المقترحة فلا تعطي الثقة للحكومة ‏او تضغط على الوزراء للاستقالة اذا لم يحظوا بغطاء سياسي، ما يمكن ان يضع البلاد مجدداً امام المجهول‎.‎

اما اوساط الحريري فقد سرّبت انه قام بما عليه وفق الدستور وقدم تشكيلته الحكومية كاملة بالحقائب والاسماء، ‏وينتظر رد رئيس الجمهورية عليها‎.‎

وعلى هذا، عاد الوضع الحكومي الى “البراد” لا الثلاجة، بإنتظار تطور ما قد يتمثل بزيارة الرئيس الفرنسي ماكرون ‏يوم 22 الجاري علّه يُسهم في إقناع المتشددين بتدوير الزوايا، في حين ذهب آخرون الى ترقب تسلم الرئيس الاميركي ‏جو بايدن مهامه ومتى يتفرغ للوضع اللبناني؟وعلى امل ان تنقشع غيمة الادعاءات القضائية التي لبّدت السماء ‏السياسية‎.‎

وأوضحت المصادر أن مطلع الأسبوع الحالي يشكل اختبارا لكيفية مقاربة موضوع الحكومة لجهة بقائه من دون أي ‏خطوات ملموسة أو دخول مساع جديدة حتى وإن كانت الفرصة ضئيلة في هذا المجال‎.‎

وأكدت مصادر سياسية مطلعة لـ”اللواء” أن الملف الحكومي مجمد حاليا لكنه قد يعود ويتحرك عشية زيارة الرئيس ‏الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الأسبوع المقبل دون أن يعني حسم الملف. وقالت المصادر إن السقوف وضعت ‏دون أن يعرف كيف يصار إلى الوصول إلى نقطة وسطية بين ملاحظات رئيس الجمهورية على التشكيلة الحكومية ‏للرئيس المكلف? وبين ثوابت الحريري في هذه التشكيلة، لافتة إلى أن ذلك يتطلب جلسات من التواصل مع ‏العلم ان عاصفة الاستدعاءات لم تهدأ بعد‎.‎

غير أن هذه المصادر افادت ان هذه الاستدعاءات زادت الأمور تعقيدا وهناك انتظار لما قد يقدم عليه المحقق العدلي ‏وربما هذا قد يؤخر انقشاع الملف الحكومي الذي في الأصل لم يكن في موقع متقدم‎.‎

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى