المركز الوطني للسينما الفرنسي أنشأ صندوق طوارئ لمساعدة الأعمال السينمائية اللبنانية

المركز الوطني للسينما الفرنسي أنشأ صندوق طوارئ لمساعدة الأعمال السينمائية اللبنانية
المركز الوطني للسينما الفرنسي أنشأ صندوق طوارئ لمساعدة الأعمال السينمائية اللبنانية

وزّع المعهد الفرنسي في بيانا، للمركز الوطني للسينما الفرنسي، “انشاء صندوق طوارىء لتخصيص مساعدات استثنائية للأعمال السينمائية اللبنانية من تطوير وتصوير وإنتاج افلام، على أن يستفيد منه نحو 17 مشروعا سينمائيا لبنانيا”.

ولفت المركز الى أن “الانفجار المزدوج الذي ضرب ميناء بيروت في 4 آب، سبب أضرارا جسيمة في الأحياء التاريخية للمدينة، تجاوزت قيمتها المليار دولار في القطاع الثقافي وحده، وتوقف العديد من الشركات في قطاع الأفلام المسموعة والمرئيات اللبنانية، مما اضطر إلى وقف التصوير وأعمال ما بعد الإنتاج، فأصيبت جميع الأنشطة السينمائية والمسموعة والمرئية بالشلل”، معلنا “إنشاء صندوق طوارىء للبنان بهدف تخصيص مساعدات استثنائية للأعمال السينمائية طويلة الأمد بما في ذلك تطوير أو تصوير أو إنتاج فيلم”.

وأوضح أن “اللجنة الفرنسية اللبنانية المسؤولة عن اختيار المشاريع اجتمعت في 10 كانون الأول، وسيستفيد 17 مشروعا سينمائيا من هذا الصندوق الذي سيساعد في دعم استئناف الإنتاج وما بعد الإنتاج لهذه الأعمال، في ظل أفضل الظروف الممكنة. وأشارت رئيسة اللجنة آن دومينيك توسان الى أن اللجنة أعجبت بغنى المشاريع المقدمة والتي هي دليل صمود في اوضاع كارثية. إن شهادة المنتجين والمخرجين، وآمالهم وقوتهم، وإيمانهم بقوة السينما أكدت لنا الضرورة المطلقة لمساعدة هذا القطاع على التعافي”.

وأكد رئيس المركز الوطني للسينما دومينيك بوتونات على أن”المركز سيكون إلى جانب الصناعة بأكملها وجميع الممثلين العاملين في الصناعة السينمائية والسمعية البصرية في . وصندوق الطوارىء هذا أتى بمثابة استجابة أولى فورية، لكننا سنلتزم على المدى الطويل الى جانب المهنيين اللبنانيين. وسيستمر هذا الالتزام في عام 2021، مع زيادة الفرص للمواهب اللبنانية الشابة للاقامة في من اجل الكتابة والمشاركة في اجتماعات في فرنسا. ومن المتوقع تقديم دعم للقطاع والمساعدة في هيكلته، وستنظم العديد من النشاطات المدعومة من المركز من أجل تمكين المهنيين اللبنانيين من التعافي”.

وذكر البيان أن “اللجنة الفرنسية اللبنانية تضم: دومينيك توسان رئيسة والأعضاء السيدات والسادة: أنطوان خليفة، كريستوف ليبارك، هانيا مروي، ديفيد ثيون، ميشيل تيان وريبيكا زلوتوفسكي”.

وأشار الى أنه “تم في اجتماع 10 كانون الأول الحالي، دعم 17 مشروعا تتضمن: 3 مشاريع قيد التطوير، 8 في مرحلة ما بعد الإنتاج، 10 أفلام وثائقية و7 روايات من الأدب القصصي الخيالي، 10 مشاريع بقيادة مديرات و7 مشاريع بقيادة مدراء، اضافة الى دعم 15 شركة إنتاج”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى