حشيش وحبوب مخدرة تتسلل لدمشق وريفها.. اتهامات لـ”الحزب”!

حشيش وحبوب مخدرة تتسلل لدمشق وريفها.. اتهامات لـ”الحزب”!
حشيش وحبوب مخدرة تتسلل لدمشق وريفها.. اتهامات لـ”الحزب”!

باتت مادة الحشيش والحبوب المخدرة أسهل ما يمكن العثور عليه في وريفها، فضلا عن غيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة .

لا بل يمكن لأي شخص الحصول عليها من أي مكان يقوم ببيعها سواء في الخفاء أو العلن من بعض محلات البقالة إلى بيع الألبسة، بحسب ما أكد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي التفاصيل، أوضح المرصد أن مجموعات عسكرية موالية لحزب الله، هي المسؤولة عن انتشار الحشيش والمخدرات بكثافة في مناطق النظام، حيث لاتزال شحنات الممنوعات تدخل من عبر المعابر غير الرسمية التي يسيطر عليها الحزب في ريف دمشق، كمنطقة سرغايا الحدودية وعسال الورد والتي تعد من أبرز المناطق التي يتم عبرها التهريب، بالإضافة إلى معابر أخرى مع مدينة القصير بريف حمص.

ولعل الأخطر أن تلك الشحنات تدخل بإشراف ضباط وعناصر من قوات “الدفاع الوطني” التابعة للنظام السوري.

فقد أكد أحد سكان دمشق، وهو موظف في دوائر النظام الحكومية، للمرصد أن منطقة البرامكة في العاصمة، أصبحت مرتعاً لسماسرة الحشيش، يقفون على قارعة الطرقات وأيديهم في جيابهم، يصطادون الأطفال في بعض الأحيان، والشبان والشابات، ويقومون ببيعهم المواد المخدرة بشكل شبه علني، مضيفا “هذا ما رأيته عندما أقدم أحد الشبان على شراء المادة من أحد السماسرة أمام عيني عند وقوفي وانتظاري للباص.”

بدورها تشهد مناطق ريف دمشق، حركة كبيرة في بيع الحشيش والحبوب المخدرة.

وفي هذا السياق، أشار أحد سكان منطقة سرغايا بريف دمشق، إلى أن “بيع الحشيش والحب صارت شغلة يلي ماله شغلة أي شب معو شوية مصاري بيشتري من ضباط الدفاع الوطني شوية حشيش وببلش يبيع فين لهالشباب” في إشارة منه إلى انتشار بيع المادة بشكل كبير بين أوساط الشبان، فجميع المحافظات السورية الخاضعة لسيطرة النظام، تشهد حالة مشابهة لما ذُكر أعلاه، حيث أن باتت المنفذ الوحيد لبيع من قِبل المقربين من “”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى