بري لم يبادر و”الحزب” لا يعترض على شروط باسيل

بري لم يبادر و”الحزب” لا يعترض على شروط باسيل
بري لم يبادر و”الحزب” لا يعترض على شروط باسيل

لم يبادر رئيس مجلس النواب إلى تشغيل محركاته باتجاه بعبدا وبيت الوسط لحل الخلاف الحكومي، مع أنه لم يسبق له أن بقي صامتًا بلا حراك إبان اشتداد الأزمات في السابق، بخلاف اليوم، ربما لاعتقاده بأن مبادرته ستصطدم بتصلُّب عون وتمسّكه بشروطه، فيما لم يطلق «» أي إشارة تمهّد لقيامه بوساطة، وإن كان يذكّر على الدوام في بياناته الأسبوعية الصادرة عن كتلته النيابية «الوفاء للمقاومة» بالإسراع بتشكيل الحكومة من دون أن يتقدّم بأفكار وسطية لفض النزاع القائم بين عون والحريري، وهذا ما أكده مصدر مقرّب من رؤساء الحكومات لصحيفة «الشرق الأوسط»، عازيًا السبب إلى أن مواقف الحزب من عون معروفة وليس في وارد التخلي عنه وحشره في الزاوية.

وبكلام آخر، فإن «حزب الله» لا يزال يطلق إشارات إعلامية حول رغبته بالتدخل ربما لإرضاء محازبيه الذين يسألون عن دوره، لأن وضعهم العام أسوة بالآخرين لم يعد يطاق.

لذلك، فإن الحزب، وإن كان يدخل في مهادنة متبادلة مع الحريري فإنه لن يبدّل، حتى إشعار آخر، في موقفه من عون وباسيل لغياب البديل المسيحي الذي يوفّر له الغطاء السياسي، إضافة إلى أنه يتفهّم بعيدًا عن الأضواء مطالبة باسيل بتشكيل حكومة سياسية للإطاحة بحكومة مهمة، باعتبار أن المرحلة في معطوفة على المتغيرات في المنطقة مع وصول الجديد جو بايدن إلى البيت الأبيض، علمًا بأن أمينه العام حسن نصر الله كان لمح في أكثر من مناسبة إلى ضرورة تفهم انعدام الثقة بين الأطراف التي لا يمكن تبديدها بلا توفير الضمانات لهم.

وعليه، فإن الحزب، وإن كان ينأى بنفسه عن الدخول في سجال مع الحريري حرصًا منه على قطع الطريق أمام عودة الاحتقان السنّي – الشيعي، فإنه لا يعترض ضمنًا على شروط حليفه عون ومن خلاله باسيل، لأنهما ينوبان عنه في توفير الحماية لظهيره الداعم له أي ، التي ليست في وارد الإفراج عن ولادة الحكومة قبل أن تستكشف نيات بايدن في تعاطيه مع ملف العلاقات الأميركية – الإيرانية التي بلغت مرحلة من التأزُّم طوال الفترة التي أمضاها سلفه الرئيس دونالد في البيت الأبيض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى