رغبة إماراتية في حلحلة أزمة لبنان

رغبة إماراتية في حلحلة أزمة لبنان
رغبة إماراتية في حلحلة أزمة لبنان

كتبت الجريدة الكويتية:

سرق الزلزال الجديد الذي ضرب تحقيقات مرفأ ، بعد كفّ يد المحقق العدلي في جريمة 4 آب الماضي القاضي فادي صوان وتعيين محقق عدلي جديد هو القاضي طارق بيطار، الاهتمام السياسي من ملف تأليف الحكومة.

وتفاعلت قضية تنحية صوان عن الملف شعبيا بعد إقدام أهالي الضحايا على قطع طريق قصر العدل، تعبيرا عن غضبهم، آملين أن يقطعوا درب تسييس القضية. ولعل أبرز ما طالب به المحتجون بعد تنحية صوان هو تدويل التحقيق، وهذا يتزامن ويتطابق مع فكرة التدويل التي اقترحها البطريرك الماروني بشارة الراعي بقوة، ويبدو أنه ّ عليها لحل المعضلة اللبنانية برمتها، رغم المحاولات الجارية لتعديل موقفه.

ورفعت دعوة الراعي منسوب التوتر السياسي والطائفي، بعد إعلان الأمين العام لحزب الله، ، قبل أيام أن أي دعوة للتدويل هي مقدمة للحرب في وقت تبدو بكركي ماضية في طرحها، خصوصاً في ظل التحضير لعقد لقاء سياسي وشعبي واسع في بكركي الأسبوع المقبل، لدعم مواقف البطريرك والمطالبة بالتدويل، ورفع عرائض إلى المجتمع الدولي تحت هذا العنوان.

وقالت مصادر ساسية متابعة إنه «يمكن أن تتخذ من مطلب الراعي، تدويل الملف اللبناني، منطلقا لها، فيتم تأليف لجنة تقصي حقائق دولية في جريمة المرفأ، ويصار الى فرض تأليف حكومة إصلاحات فورا في حال ازداد الضغط السياسي والشعبي المطالب بذلك».

في موازة ذلك، لا تبدو الحركة التي شهدت زخما لافتا على خط الدوحة – بيروت في الأيام الماضية، معزولة في مكانها والزمان، أو محصورة مفاعيلها والخلفيات بين الدولتين فقط. فبعد لقاء رئيس الحكومة المكلف أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني زار الحريري أبوظبي والتقى وليّ عهدها الشيخ محمد بن زايد. وكان لافتا بيان وكالة الأنباء الإماراتية الذي أشار إلى «إطلاع ولي عهد أبوظبي من الحريري على آخر التطورات والمستجدات على الساحة اللبنانية، خاصة ما يتعلق منها بتشكيل الحكومة الجديدة» ما فهم على أنه رغبة في حلحلة أزمة وفي إيجاد التسويات المناسبة لها. وتتوجه الأنظار اليوم إلى كلمة رئيس «» النائب الى اللبنانيين، في كلمة ستعرض لمختلف المستجدات، لكن ستتوقف عند ملف التأليف في شكل خاص.

وأشارت مصادر متابعة إلى أن «باسيل سيكشف تفاصيل جديدة لها علاقة بعملية التأليف، كما سيفند ما تحدث عنه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لناحية الاتهامات التي أطلقها والثلث المعطّل».

ولفتت المصادر الى أن «باسيل سيتناول أيضاً في كلمته موضوع مستقبل العلاقة مع بعد إقرار التيار قبل أسبوعين أن تفاهمه مع حزب الله لم ينجح في مشروع بناء الدولة»، بعد مرور 15 عاما على توقيعه. وتساءلت: «هل يقول باسيل ما يساعد في دفع الحكومة الى النور؟ أم أن ساعة الإفراج عن الحكومة إقليمياً لم يدق بعد؟».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى