بروتوكول صحي لإعادة مزاولة العمل في القطاع التجاري

بروتوكول صحي لإعادة مزاولة العمل في القطاع التجاري
بروتوكول صحي لإعادة مزاولة العمل في القطاع التجاري

عممت “جمعية تجار وضواحيها في بيان، البرتوكول الصحي لجمعيات التجار واللجنة الصحية على التجار واصحاب المؤسسات التجارية لتطبيقه إعتبارا من 1/3/2021.”

وأوضحت في البروتوكول الخطوات الواجب اتباعها خلال فتح المحال، وهي:

“المتاجر: محال التجزئة الصغيرة (أقل من 12 موظفا):
– يقدم صاحب المحال عبر المنصة “IMPACT” إسم المؤسسة وأسماء الموظفين لديه حتى يستطيعوا التنقل إلى مكان العمل والرجوع منه، وهذه يوزعها رب العمل على موظفيه حتى لا تعترضهم القوى الأمنية.
– إن ساعات العمل المسموح بها من 6 إلى 8 ساعات يوميا كحد أقصى، وعليه فإننا نستطيع فتح محالنا إعتبارا من الساعة التاسعة صباحا، وحد أقصى إلى الساعة الخامسة مساء.
– على أن يجري أصحاب المحال وموظفيهم فحوص “PCR” عند فتح أبواب محالهم إعتبارا من يوم الإثنين 1/3/2021.
– ومن أجل ذلك، إتفق رئيس الجمعية علي الشريف مع مستشفى صيدا الحكومي – بصورة خاصة للتجار فقط – على سعر 50.000 ل.ل. للفحص، تكون على عاتق رب العمل، بموجب كتاب يصدر عن الجمعية لكل محل تجاري بإسم صاحب المحل وموظفيه.
– تلتزم المتاجر إتباع التدابير الوقائية والصحية المنصوص عليها أدناه:
– تأمين كل مستلزمات السلامة الشخصية من مواد تعقيم وإجراءات للحفاظ على سلامة الزبائن والموظفين.

أما المحال الكبيرة التي لديها أكثر من 12 موظفا وعامل:
– تلتزم قياس درجات الحرارة للزبائن قبل دخولهم المتاجر والتأكد من عدم ظهور أي أعراض للأنفلونزا.
– وضع إرشادات عند مداخل المحال عند الدخول بعدم السماح للدخول لأي شخص يعاني من حمى وأعراض كوفيد -19.
– وضع إرشادات عند مداخل المتاجر لتذكير الزبائن بإرتداء أقنعة الوجه والحفاظ على التباعد الجسدي.
– تحديد الحد الأقصى لعدد الزبائن داخل المؤسسة، على مسافة لا تقل عن 16 مترا للزبون الواحد.
– إلغاء غرف قياس الملابس داخل المتجر واقفالها.

وبالنسبة للمتاجر: محال البيع بالتجزئة الكبيرة والمجمعات التجارية:
– ضرورة التسجيل لكل المتاجر ومحال التجزئة الكبيرة والمجمعات التجارية على منصة “IMPACT” (الإسم، القطاع، المساحة، الموقع الجغرافي للمؤسسة) في الخيار الذي يسجله المواطن والموظف للخروج والعودة من الأسواق ضمن لائحة تضم أسماء كل المتاجر والمحال الكبيرة التي تم تسجيلها.
– يمنح طالب الترخيص “QR CODE” كما هو معمول في قطاع السوبرماركت للتحكم بعدد الزبائن الموجودين في المتجر أو داخل المحل التجاري.

– يتم تحديد ساعات العمل المسموح بها من قبل الجهات الرسمية المختصة وعلى أن يقوم أصحاب العمل بتقسيم دوام العمل للموظفين في المؤسسات والمتاجر الكبيرة والمجمعات التجارية على طاقة إستعابية 50% حضور.
– يقوم أصحاب العمل بإجراء فحوص الـ”PCR” عند الإفتتاح، ومن ثم دوريا لكل الموظفين، وذلك أيضا، وحسب إتفاق رئيس جمعية تجار صيدا علي الشريف، على أن يكون سعر الـ”PCR” 50,000 ل.ل وعلى عاتق رب العمل.
– وينطبق على المؤسسات الكبيرة والمتاجر تأمين كل مستلزمات سلامة الأشخاص من مواد وإجراءات للحفاظ على سلامة المتسوقين، كما هي مقررة أيضا لتطبيقها على محال البيع بالتجزئة والتي هي دون 12 موظفا.

ملاحظات أخيرة:

– تثقيف الموظفين والعاملين في المؤسسة على الحفاظ على النظافة الشخصية وتدريبهم على الحفاظ على سلامتهم الشخصية وسلامة الزائرين، والإلتزام بوضع الكمامة في دوام العمل وتعقيم اليدين عند الدخول من أجل السلامة العامة، وفي حال وجود شاشات اللمس ولوحات مفاتيح ومسكات أبواب، يجب مسحها بإنتظام. وتوفير معقم لليدين للموظفين والعاملين في أماكن بارزة وعند باب الدخول إلى المؤسسات”.

وطلبت الجمعية من “جميع الزملاء التجار على الإلتزام بالموجبات الصحية كي يبقى القطاع التجاري قدوة من حيث الإنضباط والمسؤولية المجتمعية، حفاظا على السلامة العامة وحرصا على ديمومة المؤسسات التجارية”، آملة أن “تحقق عملية التلقيح الوطنية مفاعيلها المرجوة بالخلاص من وباء وان يلهم الله المسؤولين لما فيه خلاص هذا الوطن من جميع ازماته”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى