البزري: مسار التلقيح مستمر والوزارة تسهل استقدام اللقاحات

البزري: مسار التلقيح مستمر والوزارة تسهل استقدام اللقاحات
البزري: مسار التلقيح مستمر والوزارة تسهل استقدام اللقاحات

 طمأن رئيس اللجنة الوطنية للقاح ، الدكتور عبد الرحمن البزري، في حديث لـ”إذاعة ”، المواطنين الى أن “مسار التلقيح مستمر كما هو ويجب أن يستمر لانه لا يجوز المراهنة على صحة اللبنانيين أبدا لا بل على العكس نصر على استمرار عملية التلقيح مع التشديد على الشفافية المطلقة وعدالتها وضرورة أن يكون المسار واضحا وصريحا ويحترم الاولويات المعتمدة من دون استثناءات استنسابية”.

ودعا البزري الى “ضرورة التمييز بين استيراد اللقاحات وعملية توزيعها”، لافتا إلى أنه “أؤمن بالعدالة ولا أؤمن بالامكانات المادية، يعني أن العدالة الاجتماعية تستدعي أن نحافظ على مبدأ السير بالاولويات وما من أحد منع الناس من استقدام اللقاحات ووزارة الصحة سهلت الامر، لكن الدول التي أنتجت اللقاح لا سيما فايزر واسترازينيكا وجونسون لا تسمح بالتسليم الا من خلال الدولة”.

كما شدد على أن “التسجيل على المنصة لا يعني أبدا الحصول على الدور لانه الخطوة الاولى، فيما الخطوة الثانية تلقي خبر الموافقة والخطوة الثالثة تكمن في تحديد الموعد لتلقي اللقاح”.

واضاف “إن أولوياتنا هي صحية أي بمعنى الاولوية للذين يتعرضون للخطر أكثر والاولوية العمرية بغض النظر عما هو معتمد في بلدان أخرى”، موضحا أن “اللجنة واءمت بين الاولويتين لذلك لم ننه تلقيح الجسم الاستشفائي بعد، لان توازيا تم تلقيح كبار السن والمعرضين للاصابة”.

وأشار البزري إلى أن “الجميع معرض مع تفشي الوباء أكثر، لكن المشكلة تكمن بأن عدد اللقاحات ليس كافيا، ويجب أن نتحمل 3 أسابيع أيضا لتصل كميات أكبر ونستطيع المضي بعملية التمنيع المرجوة”.

وأكد أن “التمنيع المجتمعي يرتكز على متغيرات تتبدل علميا إن من حيث عدد اللقاحات التي لم تبق بالكمية الحالية بل ستزيد أو لناحية تنوع اللقاحات ومصادرها سواء أكان من أو أو أميركا”.

وختم “اللجنة تحملت المسؤولية بالسماح بلقاح سبوتنيك حتى لو لم يأخذ تصريح FDA لانه فعال وجيد وروسيا تسمح للقطاع الخاص باستيراده، لكن ليفهم الجميع أن المشكلة عند من يريد ذلك، لان لا وضوح حتى الآن عن الكلفة والعبء الملقى عليها”، مضيفا “القرار النهائي لوزارة الصحة إذ أن اللجنة ترفع التوصيات فقط”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى