هل حصل التأليف على ضوء أخضر اقليمي؟

هل حصل التأليف على ضوء أخضر اقليمي؟
هل حصل التأليف على ضوء أخضر اقليمي؟

فيما لم يطرأ امس اي تطور بارز على جبهة التأليف الحكومي، علمت «الجمهورية»، انّ المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم مستمر في مبادرته، والتي قبل رئيس الجمهورية بموجبها ان يسمّي خمسة وزراء بالإضافة الى الوزير الارمني، بحيث لا يكون هناك ثلث وزاري معطّل لأي فريق في الحكومة، وانّ ابراهيم ينتظر عودة الرئيس المكلّف للوقوف على رأيه في هذه المبادرة.

ومن المتوقع ان يعود الرئيس المكلف سعد الحريري من ابو ظبي اليوم، قبل ان يغادر مجدّداً الى الخارج ويزور بعد أيام ، من دون أن تظهر على السطح اي مؤشرات الى احتمال حصول خرق حكومي، على الرغم من انّ البلد يغلي فوق صفيح ساخن، آخذة حرارته في الارتفاع على نار الإطارات المشتعلة.

ولفتت اوساط سياسية مواكبة للملف الحكومي، الى انّ التأليف لم يحصل بعد على ضوء أخضر اقليمي، معتبرة انّ ارتفاع سعر الدولار وإقفال الطرق لا يعودان فقط الى اسباب اقتصادية واجتماعية، بل أنّ هناك أصابع تغلغلت في سوق الدولار والتحرّكات الشعبية للضغط السياسي وتوجيه الرسائل.

واكّدت الاوساط المطلعة، ان لا علاقة لحركة «امل» و«» بأعمال الشغب التي وقعت في امس الأول، وبالدعوة الى التوجّه نحو قصر بعبدا. مشيرة الى احتمال ان يكون هناك دور لأحد الأجهزة في ما جرى.

ولاحظت الاوساط، انّ السفير السعودي الذي زار اخيراً معراب، وقبلها عدداً من الشخصيات، لم يلتق الحريري بعد، ولهذا الأمر دلالاته وانعكاساته على الملف الحكومي.

ودعت هذه الاوساط طرفي ، الى ان يتدخّل أحدهما لدى رئيس الجمهورية والآخر لدى الرئيس الحريري، لإقناعهما بالنزول عن الشجرة قبل فوات الأوان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى