المجذوب يعلن تاريخ العودة إلى المدارس… ماذا عن الامتحانات الرسمية؟

المجذوب يعلن تاريخ العودة إلى المدارس… ماذا عن الامتحانات الرسمية؟
المجذوب يعلن تاريخ العودة إلى المدارس… ماذا عن الامتحانات الرسمية؟

أشار وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب إلى أن “الهدف الأساسي عدم تضييع العام الدراسي وعدم الذهاب إلى المجهول وحماية العام بكل الإمكانات الموجودة، كما يجب دعم الأستاذ وقدرته المادية والاقتصادية بعد أن بات وضعه اسوأ مما كان عليه”.

أعلن، في مؤتمر صحافي خلال إعلانه خطة الوزارة للامتحانات الرسمية ومصير العام الدراسي، أن “العودة التدريجية للتعليم المدمج في المدارس والثانويات الرسمية والخاصة تبدأ اعتبارًا من 21 نيسان وفقًا لـ3 مراحل والعودة لن تكون للتلامذة الذي يعانون من أوضاع صحية. أما الأهالي الذين لا يريدون إرسال أولادهم يجب رفع طلب تبرير أوضاعهم يصار إلى الموافقة عليه من قبل مدير عام وزارة التربية”.

وعن الامتحانات الرسمية، أعلن “إجراء الامتحانات الرسمية للشهادات الثانوية بجميع فروعها حضوريًا وستبدأ يوم الاثنين في 26 تموز 2021 وسيتم تحديد المواد المطلوبة لكل فرع من الفروع العامة والمواد الاختيارية وهذا التدبير لن يقلّل من شأن الامتحانات. أما الامتحانات الرسمية للبريفيه ستكون مدرسية في 12 تموز مع بعض الاستثناءات وستكون بمراقبة وتصحيح الوزارة كالعادة”.

وقال: “إن وضع الأساتذة سيئ والوضع الصحي في خاص و”هيّن نقول رح نعطي إفادات” وهذه قضية شعبوية وانتخابية وسياسية بامتياز ولكن هذا ليس دور وزارة التربية، والوزير الذي بدوره يجب ألا يذهب الى القرار السهل كما يجب حماية العام الدراسي لا تضييعه”.

ولفت إلى أننا “افتتحنا مرحلة التلقيح لصفوف الثانوية العامة وسيتبعها باقي المراحل، ولكن إذا لم ننته من عملية التلقيح فهذا لا يعني أننا لا يمكننا العودة بخطة التعليم المدمج مع الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية. وتمّ تأمين مستلزمات التعقيم والوقاية للمدارس وستكون هناك زيارات للتأكد من الالتزام بدفتر الارشاد الصحي ولم يبق لنا في لبنان غير التربية وكل قرار سنتخذه لن ينال رضى الجميع بالتأكيد”.

وأردف: “حضرنا تقليصاً للمناهج الدراسية لكل الصفوف واليوم وقعنا قرارات التقليص بعد تعديلات بسيطة وعملنا على تحضير منصات للتعلم عن بُعد وأصدرنا خطة التلعيم عن بعد وتم تأمين ما ينقصنا من حواسيب كما أمّنّا 60 ألف Tablet للتلامذة”.

وتمنّى، في الختام، أن “يقوم مجلس النواب بإقرار مشروع قانون معجل لتخصيص مبلغ 500 مليار ليرة من أجل دعم قطاع التربية”.

بدوره، أشار نقيب الأطباء شرف أبو شرف إلى أنه “لا يزال أمامنا على الأقل عام للتعايش مع وباء ، لذلك من الضروري تقليل الأضرار قدر الإمكان من دون أن تكون هناك نتائج سلبية على التلاميذ والإصابات لا تزال في ازدياد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى