أوهانيان: شهداء الإبادة الأرمنية باقون في ضمائرنا

أوهانيان: شهداء الإبادة الأرمنية باقون في ضمائرنا
أوهانيان: شهداء الإبادة الأرمنية باقون في ضمائرنا

زارت وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال فارتينيه أوهانيان ممثلة رئيس الجمهورية العماد يرافقها السفير الارمني في فاهاكن اتابيكيان وسفيرة لبنان في أرمينيا مايا داغر، النصب التذكارى لشهداء الابادة الجماعية الارمنية “تسيتسرناكابيرد”، وذلك في العاصمة الارمنية يريفان، لمناسبة الذكرى السادسة بعد المئة للابادة الجماعية الارمنية، ووضعت اكليلا من الورد إجلالا لذكراهم.

وألقت أوهانيان كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون: “ببالغ الاحترام والمهابة لألم المناسبة، كلفني فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون تمثيله في احتفالية ذكرى الإبادة الأرمنية التي تحييها الجمهورية الأرمينية، من أجل ابقاء شعلة الحق خافقة في الضمائر، فلكل من نظم هذه الاحتفالية كل التقدير”.

واكدت أنّ “شهداء مجازر الإبادة الأرمينية، باقون في ضمائرنا وأحياء في حياتنا الحاضرة وفي مستقبلنا. هم يعلنون أن الله إله السلام يدعى وليس إله الطغيان والاستعمار والعنف. معهم، نحن نرفض الاستسلام لحكم الموت. استشهدوا، فبقوا ناطقين بالروح. وها هم بعد أكثر من قرن، يجددون وجه الأرض”.

واضافت اوهانيان أنّ “بين الشعبين الارميني واللبناني، أكثر من قاسم مشترك، لا سيما في العذاب والتضحية والمعاناة. أنتم ذبحتم بالسكين، ونحن ذبحنا بالجوع والحصار، والفاعل واحد. على هذا الدرب، معا، نحن نرفض، بإسم الانسانية التدجيل والتدمير واخفاء الحقيقة. اليوم، اليوم، دعوتنا أن نكون، معا، هذه الحقيقة الفاعلة. بها نتحرر من كل خوف، وأقوى من كل تبعية”.

الى ذلك، اعتبرت أنّ “العلاقات اللبنانية – الأرمنية توطدت على الصعيد الإنساني بشكل خاص، عندما استقر على أراضي لبنان مئات آلاف الأرمن، نتيجة المجازر التي استهدفت الشعب الأرميني مطلع القرن الماضي، في فترة أليمة من تاريخه، وباتوا مكونا أساسيا من مكونات وطننا، يساهمون بشكل فعلي في حياته السياسية وتقدمه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. وقد برز من بينهم الوزراء والنواب والأطباء وأصحاب المهن الحرة والحرفيون والفنانون والإعلاميون ورجال الأعمال وأهل العلم والفكر. كما أظهروا ولاء كاملا للبنان، من دون التخلي عن تعلقهم بأرمينيا التي تشدهم إليها روابط الدم والدين والثقافة والتاريخ”.

وتابعت وزيرة الشباب والرياضة: “ان طموحات شعبينا لبناء أفضل العلاقات جسدها تبادل اللقاءات والزيارات وتبادل الخبرات، اضافة الى التنسيق المستمر للمواقف في المحافل البرلمانية الدولية والآسيوية، بما يخدم مصلحة شعبينا، ويعبر عن مواقفنا المنحازة الى العدالة والسلام وحقوق الشعوب، في الوقت الذي يشدد فيه لبنان على ضرورة احترام سيادة أرمينيا ووحدة أراضيها”.

وقالت: “من هنا، من هذا المكان التاريخي، ومن هذه اللحظة التاريخية، فلنجعل عالمنا ينتهي من الشعور بوجود أكثرية وأقليات. فنحن جميعا متكافلون وإخوة، إذ اننا نواجه معا، تحديات مشتركة، يعاني كل منا على طريقته من تداعياتها. فمن أبناء لبنان، بمسيحييه ومسلميه، الى أبناء الأمة الأرمينية في الجمهورية الأرمينية ولبنان والعالم، تكرار تضامن فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، وتقديره لشهادة الشعب الأرميني الراسخة بالأيمان والمتواصلة في الحضارة الانسانية”.

بعد ذلك جالت أوهانيان في أرجاء متحف الابادة، ودونت في السجل الذهبي الكلمة الآتية: “من هنا، من هذا المكان التاريخي، ومن هذه اللحظة التاريخية، حيث شهداء مجازر الإبادة الأرمينية، باقون في ضمائرنا وأحياء في حياتنا الحاضرة وفي مستقبلنا. نحن نرفض، بإسم الانسانية التدجيل والتدمير واخفاء الحقيقة، ونطالب وريثة السلطنة العثمانية بالاعتراف والاعتذار والتعويض”.

كذلك زارت أوهانيان بلدية يريفان لحضور معرض نظمته وزارة الخارجية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى