الفقر دقّ كل باب… “رحمتك يا رب عندي ولاد”!

الفقر دقّ كل باب… “رحمتك يا رب عندي ولاد”!
الفقر دقّ كل باب… “رحمتك يا رب عندي ولاد”!

نعيشُ أياماً صعبة يئِن فيها الشعب تحت وطأة أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه، حيث تتزامن مع انسداد سياسي يتسبّب في عدم تشكيل حكومة حتى اليوم.

ولعلّ أسوأ انعكاسات الأزمة هو الانهيار المستمر لليرة اللبنانية مقابل الدولار، حتى وصل سعر صرف الدولار في السوق السوداء إلى نحو 16 ألف ليرة، ما تسبّب في انهيار قدرة المواطنين الشرائية، عدا التهافت والاقتتال على شراء السلع المدعومة من الدولة، والخلاف على أسعار السلع التي تضاعفت بشكل جنوني.

ويتمثّل المشهد الأكثر حزناً في رؤية مواطن يحمل لافتة، متجوّلاً بين السيارات والمارّة طلباً للمساعدة، لا لشيء، بل فقط لدفع بدل إيجار المنزل وتأمين الطعام لأولاده.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى