نائب فرنسي: اللبنانيون يزدادون فقرا بسبب الطبقة السياسية

نائب فرنسي: اللبنانيون يزدادون فقرا بسبب الطبقة السياسية
نائب فرنسي: اللبنانيون يزدادون فقرا بسبب الطبقة السياسية

أكد النائب في البرلمان الفرنسي، غاندال رويار، في لقاء مع "العربية" أن اللبنانيين يزدادون فقرا بسبب عمل الطبقة السياسية في وإفلات المسؤولين من العقاب.

وأوضح رويار أن بلاده تهدد بفرض العقوبات على القادة الحاليين في لبنان، وتعمل على تشجيع القوى السياسية البديلة والجديدة.

وقال رويار بالنص: "نحن نعرف حصيلة عمل الطبقة السياسية في لبنان منذ ثلاثين عاما ( فشل الدولة - الفساد والإفلات من العقاب ) ثم النتيجة التي نراها في لبنان".

واضاف: "الشعب اللبناني يزداد فقرا، وهذه فضيحة لم تعد مقبولة من قبل اللبنانيين ومن أصدقاء لبنان أيضا. تضغط على القادة الحاليين وتهدد بفرض العقوبات".

واختتم: "نحن نعمل من خلال الضغط على القادة الحاليين وعلى هذا النظام المتهاوي، ونعمل أيضا على تشجيع القوى السياسية البديلة الجديدة. نحتاج لقادة جدد من الرجال والنساء لقيادة لبنان".

هذا بدأ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الخميس، جولة على المسؤولين اللبنانيين في حيث لا يزال الجمود السياسي سيد الموقف برغم الضغوط الدولية لتسريع تشكيل حكومة طال انتظارها وقادرة على تنفيذ إصلاحات اقتصادية ملحة.

واستهل لقاءاته في بيروت بزيارة قصر بعبدا، حيث استقبله رئيس الجمهورية العماد مع الوفد المرافق. وغادر لودريان قصر بعبدا من دون الادلاء بأي تصريح. وانتقل بعدها الوزير الفرنسي إلى عين التينة حيث التقى رئيس مجلس النواب وغادر من دون الادلاء أيضا بتصريح.

ونقل الإعلام المحلي عن مصادر عين التينة قولهم إن "لودريان أكد أن المبادرة الفرنسية لحل الأزمة اللبنانية لا تزال قائمة ومسؤولية تنفيذها تقع على عاتق اللبنانيين من خلال الإسراع في تشكيل الحكومة"

وعشية زيارته إلى بيروت، غرّد لودريان أنه يزور لبنان "حاملاً رسالة شديدة الحزم للمسؤولين اللبنانيين"، مضيفاً "سنتعامل بحزم مع الذين يعطّلون تشكيل الحكومة، واتّخذنا تدابير (...) هذه ليست سوى البداية".

وستكون زيارة لودريان هذه المرّة صارمة، وسيسمي بالأسماء المعرقلين. ووفق الإعلام المحلي، سيذكّر الضيف الفرنسي المسؤولين المعنيين بالملف الحكومي بتجديد التزامهم وتعهدهم للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن وفق المبادرة الفرنسية وبإطلاق ورشة الإصلاح.

المصدر: العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى