اعتصام أمام “التربية” رفضًا للعودة إلى التعليم الحضوري

اعتصام أمام “التربية” رفضًا للعودة إلى التعليم الحضوري
اعتصام أمام “التربية” رفضًا للعودة إلى التعليم الحضوري

نفذت “لجنة الأقضية” و”لقاء النقابيين الثانويين” و”التيار النقابي المستقل” اعتصاما أمام وزارة التربية، رفضا لـ”العودة غير الآمنة إلى التعليم الحضوري”، تخللته دقيقة صمت عن أرواح شهداء .

وتحدثت وفاء قانصو باسم “التيار النقابي المستقل” عن “جهود المعلمين وتضحياتهم في عملية التعليم عن بعد، رغم تخلف الدولة عن تقديم المستلزمات الضرورية”، وقالت: “إن الاعتصام ينفذ في وقت يعاني البلد تضخما كبيرا أودى به إلى انهيار كامل، ويواجه أزمات عدة منها أزمتا المحروقات والاستشفاء. وعند المطالبة بتصحيح الأجور، يواجه المعلم بالتخوين وعدم المسؤولية”.

أضافت: “إن السلطة تخضع لإملاءات الصندوق الدولي بالذهاب الى الخصخصة والتعاقد الوظيفي، والوزارة تتخبط بقراراتها لأنها لم تضع خطة تربوية لتنمية الموارد البشرية فأخذت التربية والتعليم إلى الانهيار. ولذا، تعد الوزارة غير مؤتمنة على صحة الأساتذة ومعيشتهم”.

كما انتقدت “عمل رابطة أساتذة التعليم الثانوي باعتبارها تخلت عن القرار النقابي المستقل وخضعت للوصاية السياسية”.

واعتبر يوسف كلوت باسم “لقاء النقابيين الثانويين” أن “المعاناة التربوية بلغت حدا لا يطاق”، مشيرًا الى أنّ “إن الهيئة الادارية للرابطة الممددة لنفسها فقدت شرعيتها في مواجهة التحديات التي يتعرض لها اساتذة التعليم الثانوي”.

وطالب “الوزارة بإنهاء العام الدراسي بأقل خسائر ممكنة والتفرغ لوضع خطة محكمة واقعية للعام المقبل”، معتبرا أن “الطلاب والأساتذة والاهالي يعانون من هذا التخبط المميت”.

من جهته، رأى بلال فتال باسم لجنة الأقضية: “إن الوزارة تتخبط لا ترسو على قرار ولا تقف بجانب الأستاذ لا في التعليم عن بعد ولا في التعليم الحضوري”.

وسأل وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب عن “الحواسيب التي نهبت”، مشددا على “ضرورة إنهاء العام الدراسي في حزيران من خلال التعليم عن بعد، في وقت يتم خلاله التحضير للعام المقبل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى