وهبة: سلاح “الحزب” بوليصة تأمين… ولن أمسّ به في هذه الحالة!

وهبة: سلاح “الحزب” بوليصة تأمين… ولن أمسّ به في هذه الحالة!
وهبة: سلاح “الحزب” بوليصة تأمين… ولن أمسّ به في هذه الحالة!

أكد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة، أن “الفرنسيين لم يأتوا على ذكر سلاح ”، قائلًا: “سلاح الحزب هو سلاح يتحمل مسؤوليته حزب الله، لا شك أن يتحمّل هذه المسؤولية ولكن ليس القرار قرار الدولة اللبنانية”.

وأضاف: “عندما كانت تحتل الأراضي اللبنانية تَجنَّد عناصر الحزب للدفاع عن سيادة لبنان”.

وعند سؤال وهبة بأننا اليوم اصبحنا في مرحلة ثانية، أجاب لـ“الحرة”: “في المرحلة الثانية جاء الدواعش وقد أتت بهم دول أهل المحبة والصداقة والأخوة فدول المحبة جلبت لنا الدولة الاسلامية وزرعوها لنا في سهل نينوى والأنبار وتدمر”.

وعن مبرّر بقاء سلاح حزب الله اليوم قال وهبة، “انظروا ماذا يحصل في فهل حصل مثله في لبنان؟ فإذا كان هذا السلاح رادعا للعدو الإسرائيلي فلن أمسّ به لأنه بالنسبة لنا بوليصة تأمين، “مضيفا، “انا الآن امام معضلة انهيار اقتصادي ام انهيار السيادة واحتلال الأراضي اللبنانية، وبين الإثنتين أختار كرامتي والحفاظ على سيادتي، أما الاقتصاد فيذهب ويعود”.

وتعليقا على قول وزير الخارجية الاميركي بأن حزب الله خطر على وعلى العالم ويجب تقييد حركته، قال وهبة:” لا أدري ما هو حجم الخطر الذي يشكله حزب الله على الولايات المتحدة ولكن اذا كان برأيه انه يشكّل خطرا على العدو الاسرائيلي فهذا موضوع آخر ونحن نشعر بخطر العدو الاسرائيلي علينا .” وأردف:”انا لا أبرر كل شيء يقوم به حزب الله وأنا أقول انه لا يحظى بإجماع سياسي لبناني، هناك اختلاف والاختلاف عميق في الحياة السياسية اللبنانية سببه مواقف الحزب وسياسته وهذا ينعكس ضعفا وصعوبة في أخذ قرار في السياسة الخارجية اللبنانية ولكن لا يجوز للدبلوماسية اللبنانية ان تأخد موقفا معاديا من فريق لبناني كان له دور ولا يزال على الساحة اللبنانية”.

واوضح وهبة حول ما دار في اجتماعه الأخير مع السفيرة الأميركية في لبنان، انه تناول موضوع مفاوضات ترسيم الحدود مع اسرائيل وأن هذه المفاوضات مستمرة، لافتا الى ان الاميركيين يتساءلون لماذا أعاد لبنان طرح النقطة 29 في وقت كانوا يعتقدون اننا بالنقطة 23 وقال، “قلت للسفيرة الأميركية ليست لدينا خطوط معدة مسبقاً نلتزم بها علينا ان نرسّم الحدود البحرية”.

وعن موضوع ترسيم الحدود مع وزيارته الى سوريا وما اذا تطرق مع السفيرة الاميركية بشانها قال وهبة، “سُئلت هل هنالك نية لزيارة سوريا فقلت لها نعم نحن بصدد الاعداد لزيارة نقوم بها لوزير الخارجية السوري وتلقيت دعوة من معالي الوزير فيصل المقداد وسألبيها بالوقت المناسب، “واشار الى ان السفيرة الاميركية اصرّت على تذكيره بقانون قيصر.

واكد وهبة انه سيقوم بجولة اوروبية ستبدأ بالفاتيكان ثم ايطاليا ثم اسبانيا، موضحا ان هذه الزيارة هي لبحث نتيجة زيارة وزير خارجية الى لبنان، وما قيل عن ان فرنسا ستذهب الى الاتحاد الاوروبي لفرض عقوبات على سياسيين لبنانيين، معلنا انه طلب من دول الاتحاد الاوروبي النظر الى لبنان كدولة مريضة والمريض لا يعاقب بل يعالج، وهذه العقوبات سوف تخرب ما تبقى من وحدتنا وسوف تأتي بنتائج عكسية، معتبرا انه  إذا كان لا بد من عقوبات، فلتفرض العقوبات على اهل الفساد.

وعن الطلب من الجانب الأوروبي إجراء تدقيق جنائي في اموال السياسيين قال، “لا لن اطلب ولكن اريدهم ان يدلّوني لأن مصرف لبنان لم يكشف المبالغ ولم يفتح دفاتره للتدقيق الجنائي وساقول للأوروببين إذا أردتم فرض عقوبات فأنتم تعرفون منّ حوّل الأموال”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى