هل تصل أزمة البنزين إلى “نهاية سعيدة”؟

هل تصل أزمة البنزين إلى “نهاية سعيدة”؟
هل تصل أزمة البنزين إلى “نهاية سعيدة”؟

تمنى عضو نقابة أصحاب المحروقات جورج البراكس أن “يكون توزيع مادة البنزين يوم غد الاثنين من قبل الشركات المستوردة الى السوق المحلي بكميات كافية لتباشر بتخفيف الطوابير أمام المحطات للتوصل الى الانتهاء منها، تنفيذا للموافقات على الاعتمادات التي أعطاها مصرف لبواخر استيراد المحروقات”.

وأضاف: “لكن يبقى المطلب الرئيسي أن تصل هذه الكميات فعلا الى المحطات، لان البنزين لن يصل الى المواطن الا من خلال المحطات. لذلك نناشد وزارة الاقتصاد، بمعاونة الاجهزة الامنية، العمل على التأكد من أن الكميات المسلمة من قبل الشركات المستوردة وصلت وأفرغت بكاملها في خزانات المحطات التي تنتظرها بفارغ الصبر لتوزيعها للمستهلك. كما نطلب منها أيضا تأمين وصول هذه المادة الى محطات الاطراف وبخاصة في الجنوب، ، البقاع المحرومة منها”.

وختم: “المطلوب إجراءات صارمة للتأكد من وصول هذه الكميات الى خزانات المحطات، وإلا لن نصل الى حل لهذه الازمة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى