أميركيان يعترفان بمساعدة غصن على الهروب من اليابان

أميركيان يعترفان بمساعدة غصن على الهروب من اليابان
أميركيان يعترفان بمساعدة غصن على الهروب من اليابان

اعترف الأب والابن الأميركيان، مايكل وبيتر تايلور، بمساعدة الرئيس السابق لشركة “نيسان”، كارلوس غصن، على الهروب من بشكل غير قانوني نهاية عام 2019، وفق وكالة الأنباء “كيودو”.

ويواجه المتهمان عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات في حال دانهما القضاء الياباني، إذ يمثل مايكل تيلور، المحارب القديم في القوات الخاصة، وابنه بيتر، أمام محكمة يابانية لأول مرة، بعد أن سلمتهم في آذار.

وهما متهمان، مع شريك ثالث من أصل لبناني يدعى جورج أنطوان زايك، الذي لا يزال متواريا عن الأنظار، بالتخطيط وتنفيذ عملية الفرار بمنتهى الجرأة من اليابان لغصن، المتحصن في منذ ذلك الحين.

وأوقف القضاء الأميركي مايكل وبيتر تايلور في أيار 2020 بموجب مذكرة توقيف يابانية، وسلمتهما الولايات المتحدة إلى السلطات اليابانية مطلع آذار، بعد استنفادهما كل الطعون المتاحة لهما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى