“لبنان القوي”: نرفض ابتكار أعراف حكومية جديدة كـ”المثالثة المقنّعة”

“لبنان القوي”: نرفض ابتكار أعراف حكومية جديدة كـ”المثالثة المقنّعة”
“لبنان القوي”: نرفض ابتكار أعراف حكومية جديدة كـ”المثالثة المقنّعة”

اعتبر تكتل “ القوي” أن “التموضع الواضح للقوى السياسية على خلفية أزمة التشكيل يسمح للبنانيين ان يتثبتّوا من موقف كل طرف ويحكموا بأنفسهم على الاصطفاف والاستهداف الحاصلين”، مؤكدًا “مجدداً اصراره على ضرورة واولوية تأليف الحكومة برئاسة دولة الرئيس المكلّف الذي يتوجّب عليه ان يتشاور مع الكتل النيابية ويتفق مع رئيس الجمهورية على تشكيلة حكومية عملاً بروح الدستور ونصّه وبحسب الآليّات والمعايير الميثاقية المعروفة، وما اتفق عليه الجميع من ضمن المبادرة الفرنسية دون اضاعة مزيد من الوقت او ابتكار اعراف جديدة خارجة عن الأصول”.

وأبدى، في بيان بعد اجتماعه الدوري الكترونياً برئاسة النائب ، “مجدداً الايجابية المطلقة مع المسعى الذي يقوم به الرئيس ومع اي مبادرة تؤدّي الى التأليف مع وجوب ان تتسم بالحرص على الحقوق والدستور وتتسم بالايجابية والحيادية لكي تؤتي ثمارها”.

وتابع: “من اغرب الأمور ان يتم شن حملات اعلامية على رئيس التكتل بسبب تجاوبه واستقباله لمبادرين حملوا اليه مطلباً واضحاً بالمشاركة في الحكومة المرتقبة ومنحها الثقة، وهو قرار يعود اتخاذه حصراً للتكتل واحزابه وشخصيّاته واعضائه، وليس لرئيس الجمهورية الذي يحفظ له الدستور صلاحية المشاركة في تأليف الحكومة والموافقة على تسمية كل وزير فيها وذلك بالاتفاق مع الرئيس المكلّف. هذا الأمر لا ينزع من التكتل حقه الدستوري في ان يوافق او لا يوافق على المشاركة ومنح الثقة دون فرضٍ من أحد، بل بقناعة ذاتية وقرار مستقلٍ عبّر عنهما مراراً وتكراراً”.

وأردف: “إن التكتّل يقوم بكل ما يلزم لولادة الحكومة ضمن الدستور والأصول دون طلبات خاصة سوى الالتزام بالإصلاح والتأكد من تطبيقه بلا شروط مسبقة. ويرفض التكتل ابتكار اعرافٍ جديدة تتصل بمداورةٍ مبتورة او بحصرية مزعومة في التأليف والتسمية او بمثالثة مقنّعة تحت ستار حكومة ثلاث ثمانات. وفي حال تأكّد للتكتّل بأن الطريق مسدود بالكامل فعندها لا مفر من ابغض الحلال”.

وطالب التكتل “حاكمية مصرف لبنان بأن تضبط المنصة الالكترونية لتؤدّي الوظيفة المطلوبة منها اي ان تعكس السعر الحقيقي للدولار الأميركي في السوق وتتوقّف الأسواق الموازية، التي تشهد ارتفاعاً مشبوهاً لسعر الدولار بما يؤدّي تلقائياً الى تصغير حجم خسائر  مصرف لبنان والمصارف وتسديدها من ودائع الناس وجيوبهم. المطلوب من المنصة شفافيّتها وضبطها للأعمال الصيرفية ومعرفة احجامها، وعملها في اوقات عمل محدّدة لا يتفلّت سعر الصرف خارجها ولا يمكن التصديق ان امراً سهلاً كهذا ومعتمداً عالمياً لا يمكن تطبيقه على الصيارفة والمصارف، والا اعتبر التأخير مقصوداً لا يجوز عندها السكوت عنه”.

وذكّر التكتل بأن “التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان بات ممراً الزامياً لكل اصلاح ولن يحصل لبنان على اي دعم خارجي قبل اجرائه”، داعيًا إلى “تسريع الاجراءات لاعادة العمل به وهو لن يسكت عن اي تلكؤ او اي تأخّر باطلاقه مجدداً”.

وطلب التكتل من الكتل النيابية “الاسراع ابتداءً من اجتماع اللجان المشتركة الأربعاء باقرار قانون البطاقة التمويلية ووقف الدعم العشوائي الذي يستنزف ما تبقى من احتياط العملات الصعبة والذي يسبّب هدراً كبيراً للأموال لصالح المهربين المعروفين والتجار المعلنين وعلى معابر محدّدة، ويعتبر ان ذلّ اللبنانيين امام المحطات والصيدليات كفيل وحده بإلزام الكتل إنهاء القانون بأسرع وقت ممكن تحت الضرورة والعجلة تمهيداً لإقراره في هيئة عامة قريبة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى