منظمة لبنان للأمم المتحدة تنتخب هيئة إدارية جديدة

عقدت منظّمة للأمم المتّحدة إجتماعها السنويّ في نقابة الصحافة اللبنانيَّة يوم الأربعاء 23-6-2021 بحضور نُخبة من الشخصيَّات الدبلوماسيَّة القانونيَّة والفكريَّة، وعلى جدول أعمالها إنتخاب هيئة إداريَّة جديدة.

وافتُتِحَ اللِّقاء بالنشيد الوطنيّ اللبنانيّ وَنَشيد الأُمم المُتَّحدة ، ثُمَّ ألقى مُمثِّل نَقيب الصحافة اللبنانيَّة عوني الكعكي، الدكتور فؤاد الحركة كلمة ترحيبيَّة بأعضاء المُنَظَّمَة  التي لَعِبَتْ دوراً كبيراً من أجلِ لبنان. ثُمَّ عُرِضَ فيلم وثائقي قصير عن تأسيس مُنَظَّمَة لبنان للأمم المُتَّحدة ونشاطاتها وإنجازاتها على الصعيد الدبلوماسيّ والإنسانيّ والإجتماعيّ.

وتَرَّأس الجلسة سعادة القاضي غالب غانم رئيس مجلس القضاء الأعلى السابق- عضو مجلس الأمناء في منظمة لبنان للأمم المُتَّحدة،  وأشار في كلمتِهِ عن علاقتِهِ بالمُنَظَّمَة وَمُواكبَتِه مُعظَم أنشطتِها عن قرب طيلة 30 عاماً، مُشاركاً في مؤتمرات عديدة وإقامة دورات للسلك الدبلوماسيّ وتخريج دورات في العلاقات الدوليَّة.

وقد نَوَّه بالدور الذي يَلعَبهُ الشيخ سمير الضَّاهر الذي لم يَتوقَّف طيلة 30 عاماً من العطاء في سبيل لبنان على الرُّغم من جميع الصعاب.

ثُمَّ ألقى رئيس مُنَظَّمَة لبنان للأمم المُتَّحدة الشيخ سمير الضَّاهر كلمة رَحَّب فيها بالحضور، وَخَصَّص بالذِّكر الرئيس القاضي غالب غانم الذي تَكلَّم عن مناقبيته العاليَّة ودوره الثقافيّ والقانونيّ، واعتَبَرَهُ مَصدَر قوَّة وإعتزار وفخر للجميع من خلال إمتلاكه المعرفة والثقافة العاليَّة.

وتابَعَ الضاهر: “نلتقي اليوم بعد 33 عاماً من تأسيس هذه المُنَظَّمَة العريقة والتي كان لي شرف تأسيسها وترأُّسها خلال هذه السنوات انطلاقاً من أنَّ الشعب هو مَصدَر السلطات وصاحب القرار الديمقراطيّ الحرّ والحصن المنيع للحريَّة، لأن الحرَّية لا يمكن أن تَنفصِل عن الانسان الذي يُعتَبَر محور كل شيء، ولا قيمة للإنسان إذا لم يكن حرّا”.

وأضاف أن “لبنان، مِن تاريخه المُشرِق، وعلى الرُّغم من مَوقِعِه الصغير جغرافيّاً وديموغرافيّاً، فقد كان من الأعضاء المؤسسين والمشاركين في صياغة ميثاق الأمم المُتَّحدة والإعلان العالميّ لحقوق الإنسان الذي يُعتَبَر الوثيقة العظمى في تاريخنا المعاصر. هذه الحقيقة التي تُكرِّس دور لبنان الرياديّ عبر التاريخ في مَشارِف الحُريَّة والسَّلام”.

وأشارَ إلى أنَّ “لبنان كان غائباً عن الفيدراليَّة العالميَّة لمُنظَّمات الأمم المُتَّحدة مُدَّة نصف قرن، وهذا في عرفنا غياب لا يَنسَجِم مع دور لبنان ورسالتِهِ”.

من هنا كانت المبادرة بتأسيس مُنَظَّمَة لبنان للأمم المُتَّحدة وَبِدَعم من الأمين العام للفيدراليَّة العالميَّة لمُنظَّمات الأمم المُتَّحدة، “الدكتور مارك هاغماير”، هذه المُنَظَّمَة التي حَمَلَت اسم لبنان وَرَفَعَت عَلَمِه في دول العالم، وأثبَتَت دوره على الصعيد الدوليّ وبين شعوب العالم.

وتَابَع: “لَقَد تبوَّأنا مراكز مُميَّزة في سان فرنسيسكو في اللَّجنة التنفيذيَّة وَقُمنا بتأسيس منظمَّات في منطقة الشرق الأوسط ومن ثُمَّ مركز نائب رئيس عالميّ، فَكانَ أوَّل مَنصِب للبنان على مَرّ التَّاريخ.”

وكانت مُشارَكات للأستاذ منصور خوري، والدكتور سلام عبد الصمد، مادلين عنبر، سلوى الحجيلي، نزار نجد. أشادوا بِدَور المُنَظَّمَة تاريخيّاً وبإفتخارهم بإنضماهم اليه لإكمال مسيرة العمل من أجل الحريَّة والإنسان.

وقد أعلنت إيليان أيوب بإسم المنظّمة عن أسماء الهيئة الإداريَّة الجديدة التي تَمَّ التوافق عليها بالإجماع مُؤلَّفة من السيّدات/ السادة

أسماؤهم:

الرئيس: بروفيسور سمير ميشال الضاهر

نائب الرئيس: معالي الدكتور سمير مقدسي

نائب الرئيس: -سعادة السفير د.فاتشيه نوربتليان

تائب الرئيس: الدكتور ايلي يشوعي

أميناً عاماً: السفير الدكتور محمد الحجار

أمين عام مساعد: المحامي الدكتور سلام عبد الصمد

أمين الصندوق: الأستاذة إيليان أيوب

أمين صندوق مساعد: كريستين غصوب جورج

مفوضاً لدى الحكومة: المحامي أحمد طالب

مفوضاً للعلاقات العامة: منصور الخوري

مفوضاً للعلاقات مع المؤسسات: نزار فريد نجد

مفوضاً للجنة الاقتصادية والمالية: سلوى الحجيري

مفوضاً للشؤون الفنية: رودي رحمة

مفوضاً للشؤون الإجتماعية: مادلين عنبر

مستشاراً: الدكتور نصر هرموش

وختم اللقاء الضاهر بتوجيه الشكر لجميع الحضور ولنقابة الصحافة اللبنانية لإستضافتها هذا اللقاء، وللرئيس القاضي غالب غانم.

وأعلن الضاهر عن عدة لقاءات وحقبة من النشاطات لتعزيز موقع لبنان وإعادته الى الحضن الدولي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى