ميقاتي “لمس تأييداً” لمهمته من أميركا وفرنسا

ميقاتي “لمس تأييداً” لمهمته من أميركا وفرنسا
ميقاتي “لمس تأييداً” لمهمته من أميركا وفرنسا

قالت مصادر سياسية لـ«الشرق الأوسط» إن رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي لمس تأييداً أميركياً وفرنسياً لتكليفه بتشكيل الحكومة المقبلة في الاستشارات النيابية الملزمة اليوم في القصر الجمهوري، قائلة إن الاتصالات التي أجراها خلال وجوده في الخارج، تركت لديه هذا الانطباع حول تأييد ترؤسه الحكومة.

وقالت المصادر إن ميقاتي يعتزم تشكيل حكومة اختصاصيين من 24 وزيراً، مشددة على أنه يصر على حكومة اختصاصيين، لأنها تهادن الحراك والمجتمع المدني من جهة، وتنسجم مع خريطة الطريق الدولية التي تطالب بها، وتريح الوضع الداخلي من جهات أخرى، فضلاً عن أن حكومة غير سياسية تتصدر الأولوية، كونها ستشرف على إجراء في ربيع 2022. وأكدت المصادر أن ميقاتي «ّ على عدم التفريط بالثوابت المتصلة بالتمسك بالطائف والدستور الناظم للعلاقات بين مؤسسات الدولة والأطراف السياسية، ويهمّه الإنقاذ، وحريص على إعادة الانتظام لمؤسسات الدولة»، وذلك تحت سقف رؤساء الحكومات السابقين.

وأشارت المصادر إلى أن ميقاتي «منفتح ومرن وإيجابي، ويكرّس مناخات تهدئة، ويؤكد استعداده للتعاون مع جميع القوى السياسية، لأن البلد لم يعد يحتمل مراوحة، ويراهن على حكومة تحدث نقلة نوعية بالبلد، تنقله من الانهيار إلى بداية التعافي»، لافتة إلى أنه «يرغب في تعاون الجميع وتكاتفهم، ويطالب الجميع بتقديم تسهيلات لإنجاح هذه الفرصة الأخيرة للإنقاذ».

وقالت المصادر إنه أجرى مروحة اتصالات لم تستثن أحداً من القوى السياسية، بينها رئيس مجلس النواب ، ورئيس «» النائب ، ورئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية، وحزب «الطاشناق»، كما استقبل أمس رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» . وأشارت المصادر إلى أن ميقاتي يسعى لتشكيل حكومة بسرعة، ولكن دون تسرعّ، ويهمه أن ينجز مهمة تشكيل الحكومة بعجلة وبخطوات مدروسة، لأن البلد لا يحتمل أكثر، مشيرة إلى اتفاق على أن تبقى الحقائب السيادية من حصص الطوائف على حالها؛ حيث يتولى ماروني حقيبة الخارجية، وسني حقيبة الداخلية، وشيعي حقيبة المالية، وأرثوذكسي حقيبة الدفاع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى