صيادلة “القوات”: أزمة الدواء تنذر بكارثة

صيادلة “القوات”: أزمة الدواء تنذر بكارثة
صيادلة “القوات”: أزمة الدواء تنذر بكارثة

لفتت مصلحة الصيادلة في “القوات اللبنانية” إلى أن “أزمة الدواء في باتت تُنذر بكارثة صحية وتُهدد بإغلاق العديد من صيدليات لبنان بشكلٍ نهائي. فالعديد من الأدوية الأساسية فُقدت من السوق في ظل غياب أي بدائل للكثير منها، وذلك كنتيجة مباشرة لسياسات التسويف والمماطلة التي أُعتمدت من قبل الجهات الرسمية، وعدم إعتماد الحلول البديلة لآلية الدعم وغياب أي خطة واضحة لسوق الدواء”.

وتابعت في بيان: “مع تفاقم الأزمة، ورفع الدعم عن العديد من الأدوية، وعدم فتح الإعتمادات المصرفية اللازمة للإستيراد، وإمتناع العديد من مستوردي الأدوية عن التسليم، ومع تزايد الدعوات المُحقّة للإقفال القسري للصيدليات لإنعدام قدرتها على تلبية حاجات المرضى، ومع صدور المؤشر الجديد لأسعار الأدوية الذي خَفَّضَت بموجبه وزارة الصحّة العامة من جعالة الصيدلي، لذا، وبعد ما تقدّم، سيشارك صيادلة “القوّات” زملائهم في وقفتهم المطلبية أمام وزارة الصحّة العامة يوم غد الثلاثاء الساعة ١١ قبل الظهر من ضمن المبادئ والتفاهمات التالية:

جعالة الصيدلي حق مُقدّس ولعدم التفريط به.

تحويل خطة الوزارة من خطة مالية إلى خطة دوائية على أساس أدوية جينيسية جيّدة ورخيصة والإبقاء على أدوية البراند.

حل الأمور المالية العالقة بين مستوردي الأدوية من جهة، والمصرف المركزي والوزارة من جهة ثانية.

المحافظة على أسس الملكية الفردية والحريات العامة والإقتصاد الحر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى