ضاهر: المجتمع الدولي لم يعد يثق بقراراتنا السياسية

ضاهر: المجتمع الدولي لم يعد يثق بقراراتنا السياسية
ضاهر: المجتمع الدولي لم يعد يثق بقراراتنا السياسية

دعا النائب ميشال ضاهر الى رفع الحصانات عن الجميع، معتبرا أن المرفأ يشكل جريمة العصر لأن العاصمة دمرت ويتّم أكثر من مئتين وست عائلة وأمام العدالة تسقط كل الحصانات.

ضاهر وفي حديث إلى “صوت كل ” تخوف من معمعة مسألة الحصانات اليوم بعد عام على الانفجار، معتبرا أنه كان يجب على أحد النواب التقدم بقانون معجل في هذا الخصوص منذ الخامس من آب.

وفي الملف الحكومي شدد على ضرورة تقديم التنازلات لأنّ تمسّك كل طرف برأيه سيعيق التشكيل، متخوفا من أن نكون أمام أزمة نظام وليس أزمة أشخاص لأنّ المشكلة اليوم هي مشكلة صلاحيات.

وأضاف: أخشى ان نكون أمام إنهاء الجمهورية الثانية والذهاب الى جمهورية ثالثة وآمل أن أكون مخطئاً.

كما رأى أنّ أمام الحكومة إذا تشكلت وقتا قصيرا وعليها مهمات واضحة لأن الناس لم تعد تحتمل والمطلوب معالجة سريعة للأوضاع المعيشية والحياتية، لافتا الى أن الرئيس المكلف يحظى بدعم فرنسي ولكن الموقف الأميركي والسعودي منوطٌ بشكل الحكومة التي ستتشكل أهي حكومة إنقاذ أم حكومة محاصصة للتحضير للانتخابات النيابية المقبلة.

ولفت ضاهر الى أنّ المجتمع الدولي لم يعد يثق بقراراتنا السياسية ولكن علينا أن نقوم بواجبنا بتأليف سريع للحكومة، وما إقرار إطار العقوبات من قبل الاتحاد الأوروبي إلّا عصا تحفيزية للإسراع في التأليف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى