أغلبية الشعب اللبناني تحت خط الفقر… الاستشفاء مهدّد!

وصف المدير العام لمستشفى الحريري الدكتور فراس أبيض وضع المستشفى بـ”الحرج”، لافتًا إلى أن “أكبر المشكلات التي يواجها هي مشكلة الفيول والكهرباء، وقد أطفأنا كل المكيفات كما أطفأنا الإنارة في الأقسام الإدارية من المستشفى لنوفّر المازوت للعناية بالمرضى. وبالإضافة إلى مشكلات نقص الأدوية والمستلزمات الطبية هناك أيضًا مشكلة الطاقم الطبي والتمريضي الذي غادر وما زال يغادر جزء منه المستشفى وجزء آخر غير قادر على تأمين البنزين للوصول إلى المستشفى”.

واعتبر، في حديث عبر قناة “الحرة”، أن “تخفيف الدعم عن المحروقات ليصبح على سعر 8000 ليرة للدولار لم يحل المشكلة إن لناحية تأمين المازوت للمستشفى أو لناحية تنقّل الأطقم الطبية والتمريضية. كما أن شراء المستشفيات للمازوت على السعر الجديد فيما التعرفات الرسمية لم تتغير، فإن هذا سيرفع الفاتورة لاسيما في المستشفيات الخاصة على المرضى، وهم عاجزون عن دفع هذا الفارق الكبير”.

وشدد على أن “ما يواجهه مرضى بالنسبة إلى انقطاع الأدوية هو أكثر من جماعية، وإذا تكلمنا مثلًا عن الأطفال فإن نسبة نجاح العلاج الكيميائي معهم تتعدى أحيانًا الـ90% وعندما نحرمهم من هذه الفرصة فهذه بالفعل جريمة في حقهم”، وقال: “إن حتى اللبنانيين الذين يرسلون من الخارج الأدوية لذويهم فهم غير قادرين على تأمين أدوية السرطان لأنها لا تباع في الصيدليات إنما تباع فقط للمستشفيات”.

وأكد أن “ثمة مرضى لم يأخذوا العلاج أو تأخروا عن العلاج بسبب فقدان أدوية السرطان”، كاشفًا عن أن “الأطباء بدأوا يلاحظون أن حجم الأورام السرطانية تكبر عند مرضى عجزوا عن تأمين العلاج”، وقال: “نحن في مستشفى الحريري كنا نراجع المرضى الذين نجري لهم عمليات فوجدنا مثلًا أن معدّل حجم أورام سرطان الثدي الذي كان أقل من 1 سنتمتر أصبح أكبر من هذا الحجم وهذا يعطي نتائج أسوأ بالنسبة إلى المريض”.

وحذر من أنه “في حال رفع الدعم عن الأدوية بشكل عام، فإنه سيكون بإمكان 10% الى 15% فقط من اللبنانيين الحصول على الخدمات الطبية، وسيترك الباقون لمصيرهم، بعدما أصبحت غالبية اللبنانيين تحت خط الفقر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى