“عراضات دمشق” لـ”تعويم المنظومة اللبنانية والنظام السوري”

“عراضات دمشق” لـ”تعويم المنظومة اللبنانية والنظام السوري”
“عراضات دمشق” لـ”تعويم المنظومة اللبنانية والنظام السوري”

جاء في “نداء الوطن”:

كانت “فلول العهد المتداعي ونظام الوصاية البائد”، تتوافد إلى “لاستجرار الطاقة الرئاسية والسياسية المتلاشية من ”، على حد توصيف مصادر سياسية لمشهد توالي الزيارات الرسمية وغير الرسمية إلى دمشق نهاية الأسبوع، سواءً من خلال الصورة المهينة التي بدا فيها الوفد الحكومي برئاسة نائبة رئيس مجلس الوزراء زينة عكر، “مستظلّاً” بالعلم السوري لا العلم اللبناني أثناء لقاءاته مع المسؤولين السوريين، أو من خلال الوفد الدرزي الممانع الذي ترأسه ووئام وهاب للقاء الرئيس السوري أمس.

وإذ رأت المصادر أنّ “عراضات دمشق” إنما تهدف إلى “استجارة الأسد أكثر منها استجرار الغاز”، أوضحت أنّ الغاية منها “إعادة تعويم المنظومة اللبنانية والنظام السوري على أنقاض مآسي اللبنانيين، عبر استثمار حاجتهم الملحة للكهرباء لتحقيق أهداف وتمرير أجندات سياسية عبر خط الأنابيب السوري لاستقدام الغاز المصري إلى ”، مشددةً في المقابل على أنّ “البحث التقني الجدي” في هذا الملف سيبدأ في بعد غد الأربعاء حيث سيعقد اجتماع وزراء الطاقة في وسوريا ولبنان لبحث الآليات التنفيذية لنقل الغاز المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا لأغراض توليد الكهرباء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى