أجواء حكومية ضبابية… واتصالات غير مباشرة بين عون وميقاتي

أجواء حكومية ضبابية… واتصالات غير مباشرة بين عون وميقاتي
أجواء حكومية ضبابية… واتصالات غير مباشرة بين عون وميقاتي

عادت الضبابيّة لتسيطر على المشهد الحكومي من جديد، من دون تسجيل أيّ تطوّر بارز، رغم إشاعة الأجواء الإيجابيّة الاثنين والإيحاء بأنّ كلّ العقد الحكوميّة قد تمّ تذليلها، ولم يعد هناك إلّا توقيع المراسيم وإعلان الولادة المنتظرة، بحسب “النهار”.

واكتفت مصادر معنيّة في عمليّة تشكيل الحكومة، بالإشارة إلى أنّ “العقد المتبقّية في عمليّة التشكيل في الطريق إلى الحلّ، في حال كان هناك رغبة فعليّة بتشكيل الحكومة لدى رئيس الجمهوريّة ورئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي، خصوصاً أنّ هذه العقد لا تتعدّى وزارة الاقتصاد، وبضعة أسماء في وزارات معيّنة يتمّ من حين إلى آخر استبدالها”.

وكشفت عن أنّ “الاتّصالات غير المباشرة لم تنقطع خلال اليومين الماضيين بين عون وميقاتي، للاتّفاق على حلّ عقدة الاقتصاد، وسجّلت بعض التقدّم لاسيّما لجهة إمكانيّة التوافق على اسم للوزارة مقبول من الطرفين”.

ولفتت إلى أنّه “يتمّ أيضاً حاليّاً تبادل للأسماء بالنسبة إلى الوزيرين المسيحيين بين عون وميقاتي لمحاولة الاتفاق عليهما”.

وفيما أكّدت عدم تحديد موعد لزيارة ميقاتي إلى قصر بعبدا، أشارت إلى أنّ “الزيارة مرهونة بالاتفاق على الصيغة النهائيّة للحكومة، وتحديد موعد إعلانها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى