بلدية صيدا: تعليق منصة توزيع المحروقات بسبب الفوضى

بلدية صيدا: تعليق منصة توزيع المحروقات بسبب الفوضى
بلدية صيدا: تعليق منصة توزيع المحروقات بسبب الفوضى

أعلنت بلدية في بيان عممه مكتبها الإعلامي، أن “لجنة شفافية وعدالة توزيع المحروقات في صيدا قررت تعليق العمل في خطة تنظيم تعبئة البنزين والعمل بالمنصة الإلكترونية للبلدية وسحب جميع عناصر الشرطة البلدية والمتطوعين من المحطات المعتمدة، بسبب الفوضى وخروج الأمور عن السيطرة وعودة الشبيحة وعدم تجاوب القوى الأمنية”.

وأسفت اللجنة “لخروج الأوضاع على محطات الوقود في صيدا اليوم عن السيطرة ، في ظل ما شهده بعضها من تفلت ومزيد من الفوضى وانتشار “الشبيحة” وفي ظل غياب كامل للقوى الأمنية عن هذه المحطات”.

وأضافت: “وحرصا منا على الشفافية ووضع الرأي العام الصيداوي في حقيقة ما يجري، وبعد النداء الذي وجهناه امس الى القوى الأمنية لمواكبة خطة تنظيم عملية تعبئة البنزين على المحطات، تنفيذاً لمقررات اللقاءات التي عقدت بهذا الخصوص في بلدية صيدا، وتجنبا لتكرار مشاهد الاذلال للمواطنين على أبواب المحطات وما تشهده بعضها من فوضى واشكالات شبه يومية. وبعد مطالبتنا الدائمة لأصحاب المحطات التي لا تزال مقفلة بفتحها وبالتالي لزيادة عدد المحطات المعتمدة على المنصة للتخفيف من وطأة هذه الأزمة على المواطنين، ومع تأكيدنا ان أساس نجاح الخطة هو توافر كل هذه العناصر، ومع تقديرنا لدور جهاز وتجاوبه منذ البداية ولدور متطوعي المجتمع المدني في مواكبة هذه الخطة وتسهيل عملية التعبئة ضمن الإمكانات والصلاحيات المتاحة. ونظرا لعدم قدرة شرطة البلدية والمتطوعين ولا من صلاحياتهم أساسا تحمل مسؤولية الإمساك بأمن محطات الوقود لأن الأمن مسؤولية الأجهزة الأمنية وحدها، ولأنه لم يعد بالإمكان الاستمرار بعملية تنظيم عملية التعبئة لعدم تجاوب القوى الأمنية، وحرصا منا على سلامة المواطنين، قررت “لجنة شفافية وعدالة توزيع المحروقات في صيدا ” سحب جميع المتطوعين وعناصر الشرطة البلدية من المحطات المعتمدة، كما قررت تعليق العمل بالمنصة الالكترونية الخاصة بعملية تعبئة البنزين على هذه المحطات حتى اشعار آخر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى