نصار: نعمل لتحقيق اللامركزية السياحية

نصار: نعمل لتحقيق اللامركزية السياحية
نصار: نعمل لتحقيق اللامركزية السياحية

رعى وزير السياحة وليد نصار الحفلة التي أقيمت في بلدة بشعله لمناسبة اليوم العالمي للسياحة، بدعوة من “اتحاد المؤسسات المستدامة للسياحة في ” وجمعية “درب الجبل اللبناني”، وبالتعاون مع بلدية بشعله، وتخللها توقيع اتفاقية لوصل دروب بشعله بدرب الجبل وإدراج البلدة على الخارطة السياحية لسلسلة دروب الجبل في لبنان.

المحطة الأولى في اليوم السياحي كانت في زيتونات بشعله التاريخية التي زارها نصار في حضور قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس بلدية بشعله رشيد جعجع، مختار البلدة مرسيل العشي، رئيس جمعية “درب الجبل” عمر الصقر ورؤساء بلديات مجاورة ورؤساء نقابات سياحية وفاعليات وحشد من أهالي البلدة.

وبعد الاطلاع على تاريخ الزيتون المعمر وأهميته الأثرية، التقطت الصور التذكارية ثم تسلم نصار من جعجع درعا تذكارية من خشب زيتون بشعله عربون شكر وتقدير. ثم توجه الجميع الى ساحة البلدية، حيث أقيم معرض حرفيات ومنتوجات بلدية لسيدات البلدة وأبنائها، بالاضافة الى عرض لمؤسسات سياحية للتعريف عنها حيث تذوق نصار منتوجات بشعله قبل ان يقام الاحتفال الذي افتتح بالنشيد الوطني، فكلمة ترحيب وتقديم من الزميلة راشيل علوان التي تناولت أهمية مشروع دروب بشعله في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها لبنان.

وأعرب الوزير نصار في كلمة عن فرحه وتأثره “ليس ببلدة بشعله فقط بل بأبناء بشعله وتضامنهم المميز، فما شهدناه اليوم من اقتصاد منتج هو الذي يحقق النجاح ويؤمن الوصول الى بر الأمان”.

وقال: “في السنوات الماضية كان اقتصادنا ريعيا، والفرق بين الاقتصاد الريعي والاقتصاد المنتج أنتم اليوم تحققونه. لبنان تعرض للنهب ومليارات الدولارات سرقت بسبب النظام الاقتصادي الريعي الطويل، ولن نطلق الوعود ونرفع السقف فالحكم استمرارية ونحن اليوم جئنا، وبغض النظر عن الفترة الزمنية، همنا ان نكون منتجين ونعمل حسب حاجات اللبنانيين”.

وأعلن بلدة بشعله “مركزا سياحيا للجرد البتروني يكون دوره تقديم الارشادات والتوجيهات السياحية اللازمة لكل زائر، علما أننا نعمل حاليا على تحقيق اللامركزية السياحية التي تشكل أساسا لتعزيز القطاع السياحي، ونحن بصدد خلق 30 مركزا سياحيا على امتداد الاراضي اللبنانية، وسيكون لكل منطقة مركزها، ما يسهل على المواطن ويوفر عليه مشقة الانتقال والمعاناة لإنجاز معاملة او تقديم طلب او الحصول على معلومة. هدفي في وزارة السياحة أن أمحو كل معاناة يتكبدها المواطن او رشوة يدفعها او إهمال لملف أو معاملة، ونسعى الى إلغاء آلية العمل والروتين الذي كان يتحكم بالمواطن ويجتاح إداراتنا ومؤسساتنا”.

وأكد “العمل بشكل جدي لوصل المنتجين من أبناء بشعله بالجناح اللبناني في معرض “إكسبو ” لتسويق منتجاتهم ووضعها بمتناول كل الزائرين للمعرض، وخصوصا اللبنانيين المنتشرين، وبيعها في الجناح اللبناني”.

وشدد على “ضرورة النهوض بالإدارة اللبنانية لأن الإصلاح الإداري هو الأساس في البلد”، لافتا الى “أهمية التكامل بين القطاعات كافة، ونحن كوزارات سنكون على تواصل وتنسيق تام بموجب اتفاقيات تعاون بين الوزارات التي لديها نقاط مشتركة في العمل كالسياحة والبيئة والشباب والرياضة، ونحن في وزارة السياحة أبوابنا مفتوحة منذ اليوم الاول لدخولنا اليها”.

وتوجه الى الشباب بالقول: “وزارة السياحة هي وزارتكم، وأي فرد منكم لديه شكوى أو طلب أو مراجعة أو معاملة أو مشكلة، سأكون في مكتبي مشرعا أبوابه لاستقبالكم في أي وقت”.

وشكر “القطاع الخاص، ودرب الجبل، وأسيل، على أمل أن نربط كل المناطق ببعضها ونمحو الحقد والبغض والكراهية ونهدم الجدران المبنية بالطائفية والأحقاد القديمة البشعة التي لا تشبهنا. أما السياحة الدينية فهي أساسية، وسنولي هذا القطاع اهمية كبرى، وسنسعى لدى السفارة الايطالية لوصل طريق القديسين بين البترون وجبيل بهدف تعزيز السياحة الدينية والبيئية وغيرها”.

وتزامنت الحفلة مع وصول موكب من المشاركين من poly Liban على دراجاتهم الهوائية من رحلة انطلقت من مدينة وصولا الى بشعله. وفي الختام أقامت بلدية بشعله مأبة غداء على شرف الوزير والحضور من تحضير سيدات البلدة وأبنائها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى