استدعاء جعجع: أسئلة قوّاتية و”ارتياب مشروع”

استدعاء جعجع: أسئلة قوّاتية و”ارتياب مشروع”
استدعاء جعجع: أسئلة قوّاتية و”ارتياب مشروع”

منذ أن “سطّر” الأمين العام لـ”” السيد مضبطة اتهامه السياسية بحق “القوات اللبنانية”، وخلص بعد مطالعة مسهبة على مدى أكثر من ساعتين إلى إصدار حكمه المُبرم بوجوب إدانة “القوات” ورئيسها في أحداث الطيونة… تسارع دوران عقارب التحقيقات في القضية، تسريباً وتحليلاً وتأويلاً، باتجاه تأمين “المصادقة القضائية” على هذا الحكم توصلاً إلى “إلصاق” الشبهة والتهمة مباشرةً بشخص رئيس “القوات” ، عبر خطوة “إلصاق” ورقة استدعائه إلى التحقيق في على بوابة “معراب”.

وإثر إنجاز عنصر من مديرية المخابرات “أمر المهمة” هذه أمس، وإبلاغ جعجع “لصقاً” بوجوب حضوره إلى اليرزة صباح الغد للإدلاء بإفادته حول “قضية أحداث الطيونة – الشياح – عين الرمانة بصفة مستمع إليه”، ارتسمت علامات استهجان “قواتية” كبيرة حول محاولة “شيطنة صورة القوات زوراً عن طريق بعض المراجع القضائية”، كما علّقت النائبة ستريدا جعجع على استدعاء رئيس “القوات” والذي رأت فيها تأكيداً على وجود “صيف وشتاء” تحت سقف هذا الملف ربطاً باستدعاء “المعتدى عليه” واستثناء “المعتدي”. وبالمعنى نفسه، طرحت مصادر قواتية جملة أسئلة تصبّ في خانة “الارتياب المشروع” بأداء مفوض الحكومة لدى القاضي فادي عقيقي، لا سيما في ضوء ما عكسه من إصرار على استهداف “القوات” دون سواها في القضية.

وتساءلت المصادر: “على ماذا استند القاضي عقيقي عندما طلب الاستماع إلى جعجع قبل أن تختم مديرية المخابرات ملف التحقيق؟ ولماذا بقي مُصراً على هذا الطلب بعد تحويل الملف إلى القاضي فادي صوان؟”، لينسحب الارتياب القواتي على مسألة “استثناء القاضي عقيقي كلاً من قيادتي “حزب الله” و”” من استدعاءاته على خلفية ضلوع محازبيهما في “غزوة” عين الرمانة، مقابل التركيز على الضفة المعتدى عليها والإصرار على الاستفراد بـ”القوات” رغم أنّ الذين دافعوا عن منطقة عين الرمانة هم من كل الاتجاهات”، مشددةً في مقابل ما يُحاك من “محاولات لوضع “القوات” في وجه القانون والجيش” على ضرورة أن “لا يراهن أحد على تحقيق هذا الهدف لأنّ “القوات” هي من تطالب بفرض القوانين ودائماً ستكون من أشد الداعمين للجيش اللبناني، وملؤها الثقة بأنه لن يأتي يوم يفرّط فيه بمنطق العدالة والقانون”.

ومن المنطلق نفسه، حرصت أوساط مواكبة لملف التحقيقات العسكرية في قضية أحداث الطيونة على النأي بوقائع ملف التحقيق عن كل ما رافق التحقيقات من تسريبات سياسية وإعلامية خلال الأيام والساعات الأخيرة، سواءً في ما يتعلق بعدد الموقوفين أو بمضامين إفاداتهم. واكتفت بالإشارة إلى أنه “بخلاف ما أشيع فإنّ أياً من الموقوفين لم يأت على ذكر اسم جعجع في تحقيقات المخابرات باعتباره على صلة مباشرة بأحداث الطيونة”، كاشفةً في الوقت عينه أنّ “الصورة لا تزال حتى الساعة غير واضحة لناحية تحديد المسؤوليات والجهة التي أطلقت الرصاصة الأولى في 14 تشرين الأول”.

وكانت قد أعلنت أمس أنّ مديرية المخابرات أنهت تحقيقاتها وأحالت الملف مع الموقوفين على النيابة العامة العسكرية، لتتوالى المعلومات عن مسارعة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية إلى “الادعاء على 68 شخصاُ بينهم 18 موقوفاً، بجرائم القتل ومحاولة القتل وإثارة الفتنة الطائفية والتحريض وحيازة أسلحة حربية غير مرخصة والتخريب في ممتلكات عامة وخاصة”، قبل أن يحيل الموقوفين مع الملف على القاضي صوان بصفته قاضي التحقيق العسكري الأول بالانابة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى