طعمه: ما يحصل تصفية حسابات سياسية والبلد يحتضر

طعمه: ما يحصل تصفية حسابات سياسية والبلد يحتضر
طعمه: ما يحصل تصفية حسابات سياسية والبلد يحتضر

اعتبر عضو كتلة “اللقاء الديمقراطي” النائب نعمه طعمة أننا “وقعنا في المحظور لما سبق وحذرنا منه من مغبة غياب المعالجات الناجعة للأوضاع الحياتية والمعيشية والتي تفاقمت في الآونة الأخيرة بشكل بات يهدد من إنفجار إجتماعي، والأمر عينه انسحب على الأزمة اللبنانية الخليجية، بحيث ثمة قلة خبرة وإن لم نقل أكثر من خفة في متابعة ومواكبة هذا الملف عبر اتخاذ الخطوات التي تتماهى وحجم هذه الأزمة ومخاطرها وتداعياتها على كل المستويات”.

وأضاف، في تصريح: “بسبب الإنحدار الاجتماعي الحياتي والمعيشي، فان هذه المسألة سيكون لها عواقب وخيمة لأن الناس وصلت إلى ظروف هي الأصعب في مسار حياتهم اليومية، ولم يعد جائزا هذه اللامبالاة من المعنيين. فقد دعونا إلى حكومة طوارئ اقتصادية دون أن يقدموا على هذه الخطوة، ومؤخرا شددت على تشكيل خلية أزمة وزارية وإدارية بغية مواكبة ومتابعة قضايا الناس والحد من هذا التدهور، ولكن ما يحصل اليوم تصفية حسابات سياسية ومصالح انتخابية وشعبوية وآنية بينما البلد يحتضر”.

وتابع: “أمام انكفاء السلطة اللبنانية والمعنيين في إصلاح البين مع المملكة العربية وكونهم لم يدركوا حتى الآن مخاطر هذه الأزمة وما قدمته إلى من مساندة ودعم، فعليهم أن يذهبوا إلى بيوتهم، باعتبار انهم لم يقرأوا التاريخ”.

وأشار إلى “أعداد اللبنانيين الهائلة في السعودية والخليج وما يشكلون من سند لذويهم”، وقال: “نحن نعلم أن هناك أحيانا ما يفوق قدرة الحكومة أو بعض المسؤولين على الإقدام على أي خطوة تعيد الأمور إلى نصابها مع السعودية، وإنما لا يمكن أن نترك سبعمائة ألف لبناني متواجدين في دول مجلس التعاون الخليجي عرضة للأحقاد وللمصالح وأن نسيء إلى حقبات مجيدة ربطتنا بهذه الدول”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى