متعاقدو الرسمي الأساسي: الحلبي مسؤول عن دمار المدارس!

متعاقدو الرسمي الأساسي: الحلبي مسؤول عن دمار المدارس!
متعاقدو الرسمي الأساسي: الحلبي مسؤول عن دمار المدارس!

رأت اللجنة الفاعلة للاساتذة المتعاقدين في التعليم الرسمي الاساسي في في بيان أن “في حين كانوا اساتذة لبنان ينتظرون اي مرسوم او تطبيق للمراسيم والقوانين للحصول على حقوقهم، كان الوزير الحلبي يعمل على مرسوم خصخصة الامتحانات الرسمية تمهيدا لخصخصة التعليم الرسمي. وصدر المرسوم رقم 9189 بتاريخ 18 آيار 2022 الذي يسمح بالاستعانة باساتذة التعليم الخاص لاجراء الامتحانات الرسمية، في حين ان القوانين المرعية تحفظ اجراء الامتحانات الرسمية في كنف التعليم الرسمي”.

وتابعت: “وفي الوقت الذي أيقن فيه الوزير الحلبي ان النقص في الكوادر التعليمية بات يشكل فوضى في المدارس الرسمية ويعيق استكمال العام الدراسي كما يرغب خاصة مع اعلان الاضرابات الفردية، وبالتالي ستترجم نقمة الاساتذة الذين حتى اليوم لم يحصلوا على حقوقهم ( بعد حصوله على 37 مليون دولار من البنك الدولي لم يصل منهم لنصف الاساتذة سوى مبلغ بين 3 و5 مليون ليرة، عدا عن عدم دفعه لهم مستحقاتهم وبدل النقل والعقد الكامل و…) بعدم المشاركة في الامتحانات الرسمية، لجأ وسعى لاقرار المرسوم الذي يؤمن البديل عن دفع ما للاساتذة بذمته”.

وأشارت إلى أنه “على خطورة هذا المرسوم وما اظهره من نوايا لضرب القطاع التعليمي الرسمي، فات الوزير الحلبي ان بدل المراقبة الذي اقر امتحانات العام الماضي وهو 80 الف ليرة من وزارة التربية و10 دولار من الدول المانحة () لم يدفع حتى الشهر الماضي. وعليه فهو يعول على استغلال اساتذة الخاص وقبولهم بالمراقبة والحضور من السادسة والنصف صباحا حتى الثانية بعد الظهر مقابل 80 الف و 10 دولار يحصلون عليها السنة المقبلة!. ومقابل الملايين المرصودة في وزارة التربية للامتحانات الرسمية والملايين المقدمة من الجهات المانحة، وما يصرف منها للمسؤولين في وزارة التربية والمحسوبيات الذين لهم شرف الواسطة للعمل بالامتحانات، ومتوسطها 50 و 80 مليون عدا ما تم دفعه بالدولار، على رغم ان الامتحانات الرسمية هي من مهام المعنيين في وزارة التربية!. ولكن لهم حصة الاسد وللاساتذة فتات يقبض بعد عام من تاريخ المراقبة”.

وأضافت: “فات الوزير ان الاساتذة كرامتهم فوق اي اعتبار وقد اكتفوا استغلالا ووعودا، واغراءات بملاليم الاولى ان تسد جوع المعنيين بدل من اذلال الاساتذة بها اكثر واكثر. ووحده يتحمل مسؤولية هذا التخبط والدمار النفسي الحاصل في المدارس، إذ اصبحنا في شهر آيار والف سبب في جعبته لعدم دفع الحقوق، ولا مسبب يستجوب!”.

واعتبرت أن “في الظاهر يبحث الوزير عن بديل. أما في الحقيقة فالوزير يعي ما فعله بالاساتذة فيهرب الى الامام بمرسوم يشق به الطريق مع كل الطامحين لتفتيت المدارس الرسمية. فمن جهة يسلب الاساتذة حقوقهم فيدفعهم للاستقالات، ومن جهة اخرى  تمرر الصفقات لخصخصة التعليم الرسمي. وفي  ظنهم بأنهم سيمررون العام الدراسي ليحسب لهم ولو على جثة الاساتذة والتلاميذ…. ولكننا  سنبقى حيث الوزارة لنا والمدارس لنا وحقوقنا لنا. وليستغلوا من يشاؤون ولكن حتما سندون في سجلهم ماذا يصنعون في المدارس الرسمية، هم والشريك الاكبر لهم سماسرة البنك الدولي واليونيسف الذين تآمروا جميعا على رصد الاموال في السر والعجز عن اظهار حقيقة الارقام ولمن ومتى وكيف دفعت في العلن”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى