تحذيرُ من ضم لبنان إلى المحور الإيراني!

تحذيرُ من ضم لبنان إلى المحور الإيراني!
تحذيرُ من ضم لبنان إلى المحور الإيراني!

جاء في “الشرق الأوسط”:

حذرت مصادر لبنانية معارضة للرئيس ، من «خطورة تصريحات» رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية من التي أعلن خلالها «وحدة الساحات» بين الفصائل العسكرية المدعومة من ، قائلة إن «وضعت ساحة ضمن ساحاتها في اصطفافات المنطقة».

وبدأ هنية زيارة إلى بيروت يوم الثلاثاء الماضي، التقى خلالها أمين عام «» حسن نصر الله، وشارك أمس في «المؤتمر القومي العربي الإسلامي» الذي انعقد في العاصمة اللبنانية، وتحدث فيه، إلى جانب نائب أمين عام الحزب نعيم قاسم، والأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي» زياد النخالة.

وقال هنية في كلمة له إن «ما يحصل على صعيد المنطقة خطير جداً»، وأضاف أن «تُدمج في المنطقة عبر تحالفات عسكرية واستراتيجية لمواجهة إيران وحزب الله وحماس»، مؤكداً في الوقت نفسه «وحدة ساحات وجبهات المقاومة». ولفت هنية إلى أن الإسرائيلي «قام بمناورة هي الأخطر على مدار 30 يوماً محاكاة لحرب على 6 جبهات»، مؤكداً «ضرورة وحدة الجبهات تحسباً لأي عدوان إسرائيلي».

ورأت مصادر لبنانية معارضة لـ«حزب الله» في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن ما قاله هنية «ينطوي على خطورة»، موضحة أن رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، «قاد لبنان إلى محور إيران، وحوله إلى ساحة من ساحات طهران في المنطقة». وقالت المصادر إنه «في ظل الاصطفافات في المنطقة، تصنفنا إيران ضمن محورها، وحولتنا إلى ساحة من ساحاتها، وتضرب عبر حزب الله بعرض الحائط كل الدعوات اللبنانية للنأي بالنفس، ودعوات البطريرك الماروني بشارة الراعي للحياد».

ويواظب البطريرك الراعي منذ صيف عام 2020 على دعوة القوى السياسية لاعتماد «الحياد الإيجابي» بهدف وضع البلاد على سكة الإنقاذ. كما تطالب القوى السياسية «السيادية» اللبنانية بحصر حمل السلاح بيد الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية الرسمية، وبحصر قرار السلم والحرب بيد الدولة اللبنانية.

وأكد نائب أمين عام «حزب الله» فكرة «وحدة الجبهات»، وقال أمس في المؤتمر: «نحن على أتم الجهوزية وكنا في المناورة الكبرى (التي أقامتها إسرائيل) على استنفار كامل وفي كل يوم نحن في استعداد، واليوم نحن في أقوى مراحلنا مع حلفائنا في ومحور المقاومة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى