دريان: لا تنمية بفوضى تشريعية وأخلاقية

دريان: لا تنمية بفوضى تشريعية وأخلاقية
دريان: لا تنمية بفوضى تشريعية وأخلاقية

أشار مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، خلال المؤتمر العلمي الدولي بعنوان: “دور التنمية المستدامة في إعمار وبناء المجتمعات – سبل تفعيلها وتطبيقها من منظور أخلاقي وإنساني”، إلى أن “التنمية المستدامة عرفت بأنها الأعمال التي تهْدف إلى استثمار الموارد البيئية، بالقدر الذي يحقق التنمية ويحد من التَلوث، ويصون الموارد الطبيعية ويطورها، بدلا من استنزافها ومحاولةِ السيطرةِ عليها.”

وتابع دريان: “الكلامُ المطلقُ عن التنميةِ واستدامتِها ، يستدعي منا الوقوفَ على المنطلقاتِ الفكريةِ والغاياتِ المُرادةِ من المنظماتِ الدوليةِ ، وما صدرَ عنْها من أجنداتٍ للتنميةٍ المستدامةِ ، تتعلقُ بالأسرةِ والمواردِ والبيئةِ والسكان ، وعلينا أن نَتَنَبَّهَ جيداً إلى أن هذهِ الأجنداتِ والاتفاقياتِ يَعْتَبِرُ مُصَدِّرُوهَا أنها إلزامية ، ويَمْنَعُ التحفظَ عليها ، وأنها مترابطة ، وغيرُ قابلةٍ للتجزئة ، وإلزامُ حكوماتِ الدولِ بإدماجِ مضْمُونِها في سياسَاتِها “.

ودعا الجميعَ إلى وضعِ الأمورِ في نصابِها الشرعي والحقوقي السليم ، فلا تنميةَ بفوضى تشريعية ، ولا تنميةَ بفوضى أخلاقية ، ولا تنميةَ بفوضى أسرية ، ولا تنميةَ باستباحةِ الأقوياءِ في نفوذِهم حقوقَ الشعوبِ الكادِحةِ ، والاستيلاءِ على مواردِها الطبيعية لأننا سنكونُ بالطبع ، أمامَ كوارثَ مستدامة “.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى