شيا: لبنان لا يمكنه تحمّل التأخير في تنفيذ الإصلاحات

شيا: لبنان لا يمكنه تحمّل التأخير في تنفيذ الإصلاحات
شيا: لبنان لا يمكنه تحمّل التأخير في تنفيذ الإصلاحات

أكدت السفيرة الأميركية دوروثي شيا أنّ “ كانت ّة مع المجتمع الدولي على ضرورة إجراء انتخابات برلمانية حرّة ونزيهة وفي موعدها، ونشدّد على أهمية تشكيل الحكومة والانتخابات الرئاسية التي تليها”، مشيرة الى أنّ “هذا البلد لم يعد يمكنه السماح باستمرار سوء الإدارة والفساد وانعدام المساءلة”.

وقالت شيا، خلال استقبال في السفارة الأميركية في ، بمناسبة الذكرى 246 لاستقلال الولايات المتحدة، أنّ “ يحتاج إلى الشفافية والإصلاحات، وكل هذه هي خطوات لإعادة هذا البلد إلى المسار الصحيح واستعادة ثقة المستثمرين والمانحين الدوليين”.

كما شددت على أنّ “لبنان لا يمكن أن يتحمل المشاحنات السياسية أو الارتباكات الشعبوية أو التأخير في تنفيذ الإصلاحات”، متسائلةً: “كيف يمكننا أن نتبنّى عباءة السعي وراء والعدالة للجميع؟”، داعية إلى “عقد العزم على مساعدة شعب لبنان على الخروج من الأزمات المعقدة التي يواجهها هذا البلد واستعادة مكانته كمنارة لريادة الأعمال والازدهار، وكذلك الريادة في الديموقراطية والحرية في الشرق الأوسط”.

واشارت السفيرة الأميركية الى أننا “نشهد في لبنان آثار الحرب والحصار الروسيين على موانئ أوكرانيا، ما أدّى إلى انقلاب سوق القمح العالمي، وهذا لا يمكن أن يحدث في وقت أسوأ بالنسبة للبنان، حيث يواجه الشعب اللبناني أزمة إنسانية حقيقية، وانعدام للأمن الغذائي هو الآن مصدر قلق حقيقي”.

وأضافت: “الولايات المتحدة ملتزمة بدعم الأشخاص الأكثر حاجة في هذا البلد، ونحن موجودون على الأرض، ونقدّم مساعدة ملموسة للشعب اللبناني هو بأمسّ الحاجة إليها، سواء كان ذلك على شكل مساعدات غذائية إضافية، تتجاوز الـ 64 مليوناً التي قدمناها بالفعل هذا العام، أو ثلاث مليارات دولار من المساعدات الأمنية منذ العام 2007، بما في ذلك الى اللبناني”، لافتةً الى أنّنا “نعمل على زيادة برامج التبادل التعليمي لدينا ودعم المعلمين والجامعات والطلاب بمبلغ 150 مليون دولار من المنح الدراسية للطلاب المستحقين”.

وعدّدت شيا أمام الحضور المساعدات المقدّمة إلى لبنان بالقول: “قدّمنا 180 مليون دولار لتحديث المرافق العامة للمياه. لقد ساعدنا على خلق فرص عمل في أكثر من 170 مجتمعًا في جميع أنحاء هذا البلد، وقد استثمرنا بمبلغ 20 مليون دولار في برامج ريادة الأعمال والشركات الناشئة. ونحن ندعم الأشخاص ذوي الإعاقة ومجتمع الميم فيما يحاول تعزيز حقوق جميع الأشخاص في المشاركة في المجتمع”.

وختمت: “قدمت الولايات المتحدة، منذ العام 2006، أكثر من 5 مليارات دولار من المساعدات الخارجية إلى لبنان، وكنّا روّاداً في السعي للحصول على مساعدة إضافية لهذا البلد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى