أخبار عاجلة
رحال استنكر محاولة إحراق مكتب “القوات” -
جثة داخل خزان للمياه في طرابلس -
الأولى من نوعها… سرقة جرس كنيسة في أنفه -
كاغ مرشحة لمنصب وزيرة في هولندا -
ماروني: لتمتد يد العدالة إلى باقي الملفات العالقة -

الحجار: الجيش والقوى الأمنية في صلب مشروع الدولة

الحجار: الجيش والقوى الأمنية في صلب مشروع الدولة
الحجار: الجيش والقوى الأمنية في صلب مشروع الدولة

شدّد عضو كتلة “المستقبل” النائب على أنه بالنسبة الى تيار “المستقبل” الجيش والقوى الأمنية الشرعية هي في صلب مشروع الدولة الذي يحمله.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، اعتبر الحجار أن إتهام تيار “المستقبل” بضرب الجيش لا يستأهل الردّ، سائلاً: “كيف يمكن أن يكون هناك دولة سيّدة مستقلّة من دون جيش وقوى أمنية شرعية تحميها”. وقال: “من البديهي لمن يتكلّم عن مشروع الدولة أن يقف الى جانب الجيش وحفظ المؤسسة العسكرية”.

وتابع: “لكن في المقابل، هناك جماعات تعتقد أنه من خلال الحملات التي تفتعلها تستطيع خلق إشكال بيننا وبين الجيش”.

وذكّر بردّ الرئيس على هؤلاء حين قال: “خيّطوا بغير هالمسلّة”.

وتعليقاً على كلام الأمين العام لـ “” السيد ، أشار الحجار الى أن الأخير تكلّم عن جانب إقليمي تناول فيه ما يجري في ، حيث اعتبر أن تحريرها من “” انتصار للمحور الايراني، وبالتالي هنأ ولي الفقيه الذي أصبح يسيطر على بالكامل.

وهنا توقّف الحجار عند إتهام نصرالله للولايات المتحدة الأميركية بأنها وحدها التي كانت تناصر “داعش”، قائلاً: “لكن برأيي أنه بجانب الأميركيين كان ايضاً رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي موضع إتهام من قبل لجنة التحقيق (ألفها البرلمان والحكومة والجيش العراقي) بأنه سهّل مهمة “داعش” في السيطرة على محافظ الموصل بالكامل والسيطرة على مخازن الأسلحة، وبالتالي سمح لـ 700 مقاتل السيطرة على منطقة فيها 40 ألف جندي عراقي بالحدّ الأدنى”.

وقال الحجار: “هذا كلّه يدلّ على أن نصرالله ّ ان يؤكد على وجوده ضمن هذا المشروع الايراني الذي يحاول السيطرة على المنطقة العربية”. واضاف: “القضاء على “داعش” أمر مهم وضروري في هذه المرحلة. لكن ايضاً الى جانب العمل العسكري، يجب مواجهة أفكار “داعش” والأفكار “المتطرّفة” التي يغذيها الشعور بالفقر والضعف والتوتير المذهبي الذي تمارسه ايران في المنطقة”.

وإذ اشار الى أن “داعش” تستفيد من تغذية هذه الأفكار، شدّد الحجار الى أننا الى جانب مواجهة الإرهاب علينا مواجهة الحالات التي يستفيد منها الإرهاب وبالتالي نسمح لـ “داعش” ومثيلاتها ان تستجدّ أو تستمر في المنطقة العربية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جابر: لبنان على قاب قوسين أو أدنى من دخول نادي الدول النفطية
التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة