قريب صدام حسين معتقل في لبنان

قريب صدام حسين معتقل في لبنان
قريب صدام حسين معتقل في لبنان

أثار تسجيل صوتي انتشر بين العراقيين عبر خلال الساعات الماضية، حول اعتقال أحد أفراد عائلة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بلبلة في .

وناشد سعد سبعاوي إبراهيم الحسن، ابن شقيق صدام حسين، في الفيديو المذكور، المنظمات العربية والدولية التي تُعنى بحقوق الإنسان، بالتدخل لمعرفة مصير ابن شقيقه، عبد الله ياسر السبعاوي المُعتقل لدى السلطات الأمنية في لبنان منذ حزيران الماضي بتهم “كيدية”، على حدّ قوله.

وفي الإطار، أكد مصدر أمني لبناني رفيع المستوى، عبر “العربية”، أن “حفيد ابن شقيق الرئيس العراقي السابق موقوف فعلاً لدى جهاز (كونه غير لبناني) بانتظار صدور قرار من القضاء اللبناني إمّا بإطلاق سراحه أو تسليمه للسلطات العراقية”.

في المقابل، كان لافتاً تأكيد مصدر قضائي لبناني لـ”العربية”، أن “القضاء اللبناني أصدر قراراً بعد مدة من توقيفه بتركه مع بتّ مسألة إقامته في لبنان”، مع العلم بحسب المصدر أن “الموقوف حائز على صفة لجوء سياسي من دولة أوروبية”.

ولجأ السبعاوي إلى لبنان مع عائلته منذ أربع سنوات بعد أن كانوا استقروا لسنوات في بعد سقوط حكم صدام.

لكن في 13 حزيران الماضي تمت مداهمة شقة عبدالله في مدينة بقضاء جبل لبنان من قبل جهاز أمني (أكد المصدر الأمني أنه ليس الأمن العام) واعتقله بتهمة التعامل مع ، وذلك بناءً على طلب من السلطات العراقية.

وفي السياق، لفت المصدر القضائي إلى أن “البتّ بهذه القضية بات في عهدة الأمن العام اللبناني، بعدما تبيّن بحسب ملفه الذي اطلعنا عليه أن التُهم الموجّهة إليه والمتعلّقة بتعامله مع تنظيم “داعش” الإرهابي لا تستند إلى وقائع وإثباتات”.

يشار إلى أن كانت أصدرت مذكرة تنصّ على طلب موجّه إلى الحكومة اللبنانية بتسليمها السبعاوي لمحاكمته بتهمة “ارتكاب مجازر”.

إلا أن سعد السبعاوي أكد في التسجيل الصوتي أن “عبد الله لم يدخل منذ أن غادره وهو في الثامنة من عمره غداة سقوط نظام صدام، وأن التُهم الموجّهة إليه “كيدية” ولا تمت للحقيقة بصلة”.

كما ناشد من وصفهم بـ”أصحاب الضمائر” بالتدخّل لمنع السلطات اللبنانية من تسليم ابن شقيقه للحكومة العراقية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى