أخبار عاجلة
تأنيب نائب -
سوريا.. نظام الأسد "يحرق" درعا بـ 60 صاروخاً -
ابو عرب شكر قائد الجيش على قراره -
قضاة في خدمة الوزراء! -
قرار من الجيش حول عين الحلوة والمية ومية -
جنبلاط يختار وزراءه -
طهران.. سعر خيالي للدولار يفجر احتجاجات عارمة -
الطائفُ دستورٌ أرثوذكسيّ -

اعترافات عميل سري لـ”حزب الله” في نيويورك

اعترافات عميل سري لـ”حزب الله” في نيويورك
اعترافات عميل سري لـ”حزب الله” في نيويورك

بعدما سربت وزارة العدل الأميركية تحقيقاتها في يونيو الماضي عن اعتقال المهندس علي كوراني، في حي برونكس في مدينة ، إثر تزويده “”، منذ العام 2009 إلى العام 2015، بمعلومات جمعها عن أفراد الإسرائيلي في نيويورك، نشرت صحيفة “ذا ديلي بيست” الأميركية للمرة الأولى اعترافاته لمكتب التحقيقات الفيديرالي.

خلال التحقيقات، أخبر كوراني أنه تم تجنيده بسبب اهتمام الحزب بالحصول على عملاء مزدوجين نائمين يمكن تفعيلهم في حال الطوارئ، “وهو يعتقد أنه تم تجنيده بسبب تحصيله العلمي وإقامته في ، في مسعى من جانب الحزب لتطوير الخلايا النائمة التي يمكن تفعيلها وتكليفها بإجراء العمليات”، حسب تقرير الصحيفة الذي نشرته مواقع إلكترونية لبنانية.

بدأ تورط كوراني مع “حزب الله”، وفق التحقيقات، عندما كان عمره 16 عاماً. وهو قال إنه تلقى أسلحة وتدريباً عسكرياً من الحزب، فيما كان لا يزال مراهقاً يعيش في . وبعد تدريبه، هاجر إلى الولايات المتحدة في العام 2003، وأصبح مواطناً في العام 2009. وتابع دراساته في الهندسة الطبية الحيوية بجامعة سيتي في نيويورك، وحصل على الماجستير في إدارة الأعمال العام 2013.

في منتصف مسيرته التعليمية، في العام 2008، جُنّد كوراني في الذراع الخارجية للحزب وشارك في أنشطته التدريبية العسكرية في العام 2011، وجمع في ما بعد معلومات عن مواقع كاميرات المراقبة، وموظفي الأمن، وموظفي إنفاذ القانون في مطار جون كينيدي الدولي.

يصرّ كوراني على أنه غير مذنب في جميع التهم الموجهة إليه. وقد تحدث مع مكتب التحقيقات الفيديرالي مرات عدة خلال العامين 2016 و2017، بما في ذلك خمس مقابلات أجراها محاميه مع المكتب، أوضح فيها أن موكله يرغب في تقديم المعلومات، آملاً في الحصول على الدعم المالي واستحقاقات الهجرة لبعض أقاربه. وقال محاميه أليكسي شاكت، لـ”ديلي بيست”، إن موكله تعرض للخداع من مكتب التحقيقات الفيديرالي، بعدما وعده بالاتفاق معه من دون أن يستخدم المكتب اعترافاته ضده.

ووفق مكتب التحقيقات، اعترف كوراني بأنه التقى مع عميل سري للحزب كان يرتدي قناعاً، حيث أطلعه الأخير على الحلول المختلفة في حالة ضبط جواز سفره الأميركي أثناء سفره إلى الخارج، كأن يكون معه بطاقة جواز سفر تمكنه من الدخول من أو كندا. وقد تم تجميد تجنيده كعميل سري في العام 2015، وقبض عليه مكتب التحقيقات الفيديرالي بعد عام واحد فقط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نقولا: لنختار بين القبول بالنازحين أو إعادتهم إلى سوريا
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة