قاسم: فخر لنا أن تدعم ايران محور المقاومة

قاسم: فخر لنا أن تدعم ايران محور المقاومة
قاسم: فخر لنا أن تدعم ايران محور المقاومة

 

 

أكد نائب الامين العام لـ”” نعيم قاسم، ان قرار الرئيس الاميركي دونالد بحق يكشف الخلفية الاميركية في احتكار رعاية التسوية لابقاء الاسرائيلي في موقع الإملاء على الفلسطينيين في المفاوضات”، معتبرا “ان اميركا لم تكن وسيطا نزيها بالمعنى السياسي وانما كانت شرطيا يقف فوق رأس المفاوض الفلسطيني ليقدم التنازلات واحدا بعد الاخر.

وأشار قاسم خلال لقاء اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية إلى أن قرار ترامب غير قابل للتحقق بوجود الشعب الفلسطيني المجاهد الذي يعطي فيه الكبير والصغير ليل نهار، معلنا ان يجب ان تتحرر من البحر الى النهر ولا يجب ان تنقص منها حبة تراب واحدة.

أضاف: “ان القدس لن تصبح عاصمة للاحتلال بقرار أميركي، فالقدس عاصمة أبدية لفلسطين بقرار شعبها الفلسطيني الذي لم ولن يتخلى عن فلسطين، لذا فهي عائدة الى اهلها محررة ومنصورة، اما فهي تراهن على الزمن لابتلاع فلسطين قطعة قطعة ولكن الزمن لن يكون لمصلحتها مع وجود المقاومة والانتفاضة ومع استمرار حركة جهاد الشعب الفلسطيني”.

وقال: “يخطىء من يتصور ان فلسطين قضية لفلسطين، انها قضية الاستقلال والتحرير والانسانية في منطقتنا، فان تحررت فلسطين تحررنا في كل بلداننا، وان بقيت محتلة لن ينعم أحد في بلداننا لا بالاستقرار ولا بالاستقلال ولا بالامن، ولكن عندما تتحرر فلسطين سنقطع كل الايدي الاجنبية التي تريد ان تمتد الى منطقتنا.”

وأردف: “من هنا، القضية هي قضية كل بلدان المنطقة، ولبنان معني بهذه القضية الفلسطينية و”حزب الله” اتخذ قرارا حاسما بأن البوصلة فلسطين، فبالمقاومة نسقط اسرائيل والاحتلال التكفيري وكل انواع الاستكبار ونحرر فلسطين ولبنان وكل المنطقة”.

وقال: “ان دول العالم اليوم تدعم الكيان الاسرائيلي ولكن محور المقاومة سيحرر الاراضي المحتلة، ونجاح المواجهة مع اسرائيل وانهاء سيسرع تحرير فلسطين. سجلوا انتصارات المقاومة في وغزة على اسرائيل كخطوات على طريق التحرير، وسجلوا انتصار محور المقاومة على داعش والتكفيريين كخطوة من خطوات تحرير فلسطين”.

واضاف: “ان ايران تقود محور المقاومة وتدعمه وهذا فخر نعلنه جهارا امام العالم، فقد بذلت الكثير وتحملت لنصرة شعوب المنطقة وهم اليوم يحاولون كسرها والاعتداء عليها”.

وشدد على انه “لا مداراة في الارض وطرد المحتل، وعلينا ان نتوحد مهما كانت التهمة وان ندعم بعضنا بعضا ويجب المجاهرة بالانتماء الى محور المقاومة ومواصلة العمل في هذا الاتجاه لننتصر”.ورأى انه “من الضروري ان نقوم بالتعبئة الثقافية والاعلامية وكشف حقائق الخطر من الاحتلال والتعاون معه وتبيان تاريخ القدس وفلسطين لاطلاع الاجيال الجديدة في العالم والمنطقة على الحقائق”.

وطالب وبريطانيا وكل دول اوروبا “باتخاذ المواقف لوقف المجازر، والقول لهم انكم مقصرون ومسؤولون. يجب ان يسمع العالم دائما الصراخ الفلسطيني ويعرف الممارسات والجرائم الاسرائيلية وان يخشى الحكام العرب على عروشهم التي تسقط في لحظة واحدة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة