“التنمية والتحرير”: لإخراج لبنان من الجمود واليأس

“التنمية والتحرير”: لإخراج لبنان من الجمود واليأس
“التنمية والتحرير”: لإخراج لبنان من الجمود واليأس

| رحبت كتلة “التنمية والتحرير” بالأجواء الإيجابية السائدة حول تشكيل الحكومة، وركزت على ضرورة الإسراع في تشكيلها لتعويض الوقت والفرص الضائعة واخراج من حالة الجمود واليأس وإصدار المراسيم التطبيقية للقوانين النافذة، ومنها ما يعود لاكثر من عشر سنوات. ومن القضايا الغاية في الاهمية التي أصدرها وكذلك القوانين التي تتجاوب مع القرارات والتوصيات التي أصدرتها المؤتمرات الخاصة بلبنان.

ودعت الكتلة، بعد اجتماعها الأسبوعي، الى اعتبار أن أولويات الحكومة العتيدة المقبلة يجب أن تنطلق من هيكلة القطاعات الحيوية وتنفيذ الوعود في المجالات الحيوية للبنان واللبنانيين، وفي الطيعة الانتهاء من ملف الكهرباء واستخراج الغاز والنفط.

ورأت الكتلة أن الضرورات الوطنية باتت تستدعي قيام الحكومة، باتخاذ الاهبة الوطنية لمواجهة استمرار ما تتعرض له البلاد من تهديدات اسرائيلية لقطاعاته وبناه التحتية، وفوضى وسيبان وتفلت وضغوط على كل مناحي الحياة في غياب الرقابة الرسمية المختلفة، خصوصا افساد الثروة المائية من مياه جوفية وجارية وبشكل خاص نهر الليطاني”.

وأملت الكتلة ان تتلاقى ايجابية تشكيل الحكومة المقبلة مع فتح معبر نصيب قريبا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى