أخبار عاجلة
عبدالله: عدنا عقودا للوراء بسبب النظام الطائفي -
محفوض: الجمهورية اللبنانية باتت تفتقد لرونق هيبتها -
احذروا.. هذا المرض قد يطال أطفالكم! -
هكذا يُطبخ حبش العيد -
مصادر “حزب الله”: نأمل نجاح جهود الرئيس عون -
صِيَغ الحكومة المصغّرة تسقط! -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

ما هي مقررات القمة الفرنكوفونية المتعلقة بلبنان؟

ما هي مقررات القمة الفرنكوفونية المتعلقة بلبنان؟
ما هي مقررات القمة الفرنكوفونية المتعلقة بلبنان؟

جددت القمة الفرنكوفونية، في ختام جلساتها، تأكيدها “التمسك بسيادة وأمنه وسلامة أراضيه، استنادا إلى قرار الرقم 1701، ونحيي الجهود الساعية إلى تشكيل حكومة جديدة في البلاد بهدف تقوية المؤسسات الدستورية فيها، والقيم الإنسانية التي تميزها، لا سيما التسامح، والعيش المشترك والتنوع الديني، والثقافي والسياسي. وندعم كل المبادرات في هذا الإطار”.

كما أكدت “دعم استقرار لبنان، الذي في ظل الأزمة المتفاقمة في المنطقة، يعتمد ويعزز سياسة ملموسة للنأي بالنفس، وندعو مجموعة الأطراف المعنية إلى احترام الالتزامات المتخذة في المؤتمرات الدولية للدول المانحة، لا سيما في المؤتمر الاقتصادي لتنمية لبنان من خلال الإصلاحات والاستثمارات “سيدر”، الذي انعقد في السادس من نيسان 2018 في . كما ندعو شركاء لبنان، نظرا للإصلاحات البنيوية التي التزمت بها السلطات اللبنانية، إلى تقديم دعم مادي واقتصادي ضروري لتقوية المرونة الاقتصادية والقدرات المؤسساتية للبنان”.

كما أعربت عن “قلقنا البالغ من انعكاسات التدفق الكثيف لأكثر من مليون ونصف المليون سوري إلى لبنان، من بينهم مليون شخص مسجل لدى المفوضية العليا للاجئين. وإذا أضيف هذا العدد إلى العدد المرتفع للاجئين الفلسطينيين المسجلين في لبنان أو الموجودين فيه منذ العام 1948، يشكل ذلك نحو نصف عدد سكان لبنان، ويجعل منه البلد الذي يستضيف أكبر عدد من النازحين واللاجئين في العالم نسبة إلى عدد السكان والمساحة. ونعتبر أن الحل الوحيد الدائم للنازحين واللاجئين السوريين في لبنان هو عودتهم الآمنة والكريمة إلى بلادهم، ونذكر بضرورة إيجاد الظروف لهذه العودة، ضمن احترام سيادة لبنان ودستوره، ومبادئ القانون الدولي ذات الصلة، لا سيما مبدأ عدم الإعادة القسرية”.

وختمت: “نعرب عن تضامننا مع الشعب اللبناني والسلطات اللبنانية، ونحيي شجاعتهم وكرمهم وتفانيهم في سبيل تجاوز تحديات هذه الأزمة الإنسانية غير المسبوقة”، مشيرة إلى “ضرورة تقوية القدرات اللبنانية والاستجابة للضرورات الإنسانية، ونحيي الدعم المقدم من قبل الشركاء الدوليين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى “التوتر” على هامش الحكومة إلى انحسار

هل سيتم تشكيل الحكومة قبل نهاية السنة؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو