الحكومة قبل نهاية الأسبوع؟

الحكومة قبل نهاية الأسبوع؟
الحكومة قبل نهاية الأسبوع؟

كتبت  ميسم رزق  في صحيفة “الأخبار”:

يرتفع منسوب الإيجابية في الحديث عن قُرب إعلان التشكيلة الحكومية. ثمة تعويل على لقاء الثلاثاء بين الرئيس ورئيس الحكومة ، في أن يكون تمهيدياً قبل إعلان الحكومة نهاية الأسبوع. لا يُلغي ذلك شبح العقبات، التي من الممكن أن تكون بالمرصاد لأي تطورات

اجتماع حكومي جديد سيُسجّل، يوم الثلاثاء، بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة المُكلّف سعد الحريري. هذا ما أكّدته مصادر في لـ«الأخبار»، مُضيفةً أنّ «البلاد تتجه نحو تأليف حكومة فيما لو استكمل عون والحريري مشاوراتهما، بنفس الجوّ الإيجابي الذي عبّر عنه رئيس الحكومة خلال مقابلته التلفزيونية على الـ«ام تي في» قبل قرابة عشرة أيام».

في الإطار نفسه، تتحدّث مصادر مُطلعة على مسار الحكومة عن أنّها «قد تُبصر النور نهاية الأسبوع الحالي». سبب التفاؤل أنّ الحريري «وصل إلى اقتناع بضرورة حلّ كلّ العقد، وعدم التوقف عند اعتراضات بسيطة، مثل رفض القوات اللبنانية الحصول على وزارة التربية، ففي نهاية المطاف ليس بإمكانه انتظار الجميع إلى ما لا نهاية». العرقلة الوحيدة حالياً، بحسب المصادر، هي تولّي تيار المردة لحقيبة الأشغال، «التي يرفض رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحرّ إسنادها إلى المردة. لكن هذه العقدة قابلة للحل بالتفاهم بين عون والحريري». وعلى العكس من بقية القوى السياسية، «لا يستطيع الحريري السير عكس إرادة الرئيس عون، وإلا فإنّ الأخير قد لا يوقّع على التشكيلة». وقالت المصادر إنّ كلام الوزير «التصعيدي»، خلال كلمته في ذكرى 13 تشرين، «تصفية حسابات مع القوات اللبنانية، وليس موجهاً ضدّ تشكيل الحكومة». وبعد أن ارتفعت الأجواء «المُبشّرة» بقرب التأليف، إن كان من قبل أو التيار الوطني الحرّ، علّق رئيس مجلس النواب نبيه برّي بأنّه مستعد لقطع زيارته إلى جنيف والعودة إلى ، في حال حصل ذلك. فيما اعتبرت مصادر التيار العوني أنّه «إذا ثبّت لقاء الثلاثاء الاتفاق على الحصص، فسيُطلب من مختلف الكتل تسمية وزرائها، مع احتمال أن تتألف الحكومة نهاية الأسبوع».

أما حزب القوات اللبنانية، فينتظر ما سينتج عن لقاء عون ــ الحريري. وبعد أن رفضت معراب الحصول على 4 وزارات، من بينها منصب نائب رئيس الحكومة ووزارات التربية والثقافة والشؤون الاجتماعية، أكدّت مصادرها أنّ الحريري «تسلّم تصوراً جديداً، نُصرّ فيه على الحصول على حصّة لا تقلّ عن تمثيلنا في الحكومة الحالية. ننتظر جواباً من الرئيس عون على طرحنا الجديد». وعلّقت مصادر «القوات» على كلام باسيل الأخير المُتعلق بالذهاب إلى تأليف حكومة بهدف إحراج من لا يريدها، بأنّه «إشارة إلى اقتناعه بعدم قدرته على فرملة اندفاعة التأليف التي ظهرت الأسبوع الماضي».

مُستجدات الساعات الأخيرة قد تكون بلا قيمة، في حال بقي كلّ فريق غير راضٍ عن حصته ونوعية الحقائب التي سينالها، لا سيّما أنّه «في الشكل»، لم يفكّك أيّ من الألغام المزروعة على درب التأليف. هناك حصة القوات، التي يعتبر كُثر، وأبرزهم التيار الوطني الحرّ، أنّها «مبالغ فيها»، إضافةً إلى تمثيل النائب الذي أكّد أمس أنّ «العقدة الدرزية لا تزال عالقة». وما بينهما، لم يتّضح بعد مصير توزير أحد النواب السنّة المُقرّبين من فريق 8 آذار. كلّ ذلك يترافق مع تحذيرات دولية من استمرار التأخر في تأليف الحكومة، وآخرها الضغوط المُمارسة من بوجوب «الاستفادة» من نتائج مؤتمر «باريس 4»، بحجة تجنيب لبنان الخطر الاقتصادي، والكلام المتشائم لموفد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بيار دوكان خلال لقائه، يوم الجمعة، عدداً من الصحافيين.

بالنسبة إلى برّي، غالبية المعطيات المتوافرة تُشير إلى أنّه «لا جديد». قال ذلك على هامش أعمال الجمعية العامة الـ139 للاتحاد البرلماني الدولي في جنيف، حيث يُشارك رؤساء المجالس والوفود البرلمانية العربية. ورأى برّي أنّ الجوّ الفرنسي الذي عبّر عنه دوكان يوم الجمعة مع الإعلاميين مغايِر لما سمِعه منه خلال لقائه به في عين التينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى