الموسوي: لعدم التمييز بين المواطنين في التقديمات الصحية

الموسوي: لعدم التمييز بين المواطنين في التقديمات الصحية
الموسوي: لعدم التمييز بين المواطنين في التقديمات الصحية

أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي “أننا معنيون إنسانيا وأخلاقيا بأن تكون التقديمات الصحية لجميع المقيمين على الأراضي اللبنانية دون تمييز بين أحد منهم”.

ودعا في اجتماع لجنة المال والموازنة المخصص للبحث في عدد من القروض المخصصة لدعم القطاعات الصحية إلى “تحميل الدول والحكومات العربية والغربية مسؤولياتها نحو أزمة النزوح السوري في ، بحيث لا يتحمل لبنان وحده الكلفة الباهظة لهذه الأزمة، التي لم يكن هو مسؤولا عنها بالأساس، وإنما تلك الدول التي فاقمت الأزمة في ، ودفعت في اتجاه تهجير السوريين من بلادهم”.

واستغرب الموسوي من “القروض التي تقدم لمجلس النواب من جهات ومؤسسات كان يجب عليها أخلاقيا أن تقدم هبات لا قروضا، منها على سبيل المثال البنك الإسلامي للتنمية الذي يفترض ألا يقدم قروضا حتى لو كانت بفوائد متدنية، وبالتالي فإنه من واجب هذه المؤسسات العربية والدولية التي تقدم الدعم للتنمية، أن تقدم هبات للبنان الذي تحمل أكبر عبء في ما يتعلق بالنازحين السوريين، بحيث أنه يتحمل أكبر عدد من النازحين السوريين بالنسبة والتناسب لعدد سكانه”.

وأشار إلى أن “هناك بعض أشكال الدعم الصحي التي تأتي من الخارج سواء من أو بعض المؤسسات الدولية، وتقدم مباشرة إلى المستشفيات الخاصة دون المرور بالقنوات الرسمية، في حين أن المطلوب، هو أن توجه هذه الأموال لدعم قطاع الاستشفاء الحكومي بشكل مستمر بدلا من أن تصرف لمراكمة أرباح القطاع الاستشفائي الخاص”.

ودعا إلى “اعتماد سياسة حكومية غير التي اعتمدت حتى الآن، بحيث أنه حينما نتفاوض مع أي جهة مانحة، يجب أن يكون هناك موقف فاعل واتخاذ إجراءات لتحميل الدول المعنية مسؤولية النازحين السوريين، وعدم الاكتفاء بالتفرج على لبنان، أو تقديم قروض، أو إلقاء المحاضرات على اللبنانيين حول كيفية التعامل مع النازحين إليهم”.

وطالب الموسوي وزارة الصحة بـ”إجراء تقييم شامل للأعمال في المستشفيات الحكومية، ووضع خطة شاملة للنهوض بهذه المستشفيات التي باتت أوضاعها مزرية في أكثر من مكان في لبنان”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى