درغام: لم تعد هناك عقدة مسيحية

درغام: لم تعد هناك عقدة مسيحية
درغام: لم تعد هناك عقدة مسيحية

أكد عضو تكتل “ القوي” النائب أسعد درغام لـ “المركزية” أن “مساحات الخلافات تضيق وقد صرنا في المربع الأخير من مسار تأليف الحكومة”، مضيفاً: “لم تعد هناك عقدة مسيحية ولا درزية، والمفاوضات تدور حول بعض الوزارات المسماة خدماتية لكنها ليست حجر عثرة على طريق التشكيل”.

وشدد على أن “الجميع قدم تضحيات في سبيل التسهيل، وقد كان لرئيس الجمهورية والرئيس المكلف دور أساسي وبارز في تقريب وجهات النظر بين مختلف الأفرقاء”.

وعن اللقاء الذي جمع مساء الرئيس المكلف ورئيس في بيت الوسط، وهو الثاني في أقل من 24 ساعة، اعتبر درغام أنه “كان لا بد من حصول هذا الاجتماع، علما أن مجرد انعقاده أمر ايجابي، وقد تناول البحث فيه بعض التفاصيل التي لا تزال قيد المعالجة، والمشهد يفيد بأن الحكومة ستبصر النور قبل يوم الأحد”، مشددا على “أننا “نلاقي الرئيس والرئيس المكلف في مساعيهما الجادة للتأليف، لأن الوضع الاقتصادي بلغ مرحلة تتطلب من الجميع تقديم التنازلات والتضحيات”.

وعن الوزراء الجدد في صفوف التكتل، أوضح أن “الأسماء في عهدة الوزير باسيل، والخيارات مرتبطة بالحقائب، علما أننا نختارهم على أساس الخبرة، وأن فصل النيابة عن الوزارة لن يكون شرطا لتسمية ممثلينا في الحكومة”.

وعما إذا كانت الولادة الحكومية أول غيث إعادة المياه إلى مجاريها مع معراب، كما كان الحزبان وعدا في مراحل “حكومية” سابقة، أكد درغام أن “العلاقة مع القوات يجب أن تكون أكثر من جيدة، ونأمل في أن نتعاون داخل الفريق الوزاري العتيد، لنكون أمام حكومة منتجة، ومن باب هذا التعاون، نحن نطمح إلى إعادة تفعيل اتفاق معراب الذي لا نزال متمسكين به”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى