نقولا: لإبعاد الجيش عن السياسة

نقولا: لإبعاد الجيش عن السياسة
نقولا: لإبعاد الجيش عن السياسة

 

 

 

أكد عضو “تكتل التغيير والاصلاح” النائب نبيل نقولا انه بات من الضروري أن يتم الاعلان عمن يعرقل شؤون الناس ومن يمنع عنهم حقوقهم، خصوصا في ما يخص الذي تبقى معنوياته أهم من اموال الخزينة كلها. وسأل: “هل يجوز استخدام الجيش في السياسة لتصفية حسابات سلطوية؟”، معتبرا ان هناك مخططا لعدم استقرار وبناء الدولة.

واشار الى ان معظم الأفرقاء كانوا في السلطة في كل السنوات الماضية ولم يفعلوا شيئا لتحسين الكهرباء، ولفت الى ان هناك حقوقا للمواطنين والموظفين في شركة “كهرباء لبنان”، لكن هذا الأمر لا يحل بهذه الطريقة.

واذ سأل: “من يعطل الكهرباء في لبنان؟”، قال: “هناك مشاريع للكهرباء أقرت وهي تعرقل دائما، في حين ان أزمة الكهرباء عمرها 24 عاما، فمن كان في الحكم طوال هذه السنوات يأتي اليوم ليحمل العهد مسؤولية ملف الكهرباء لأهداف سياسية ديماغوجية، فيما هو لم يفعل شيئا لتحسين الكهرباء طوال فترة وجوده في الحكم”.

ورأى ان شركة “دباس” في حال لم تقم بواجباتها وهي غير قادرة على ذلك فلنغيرها، وان الحق ليس فقط على الشركة المشغلة، فمؤسسة كهرباء لبنان تغرق بالعمال الذين لا تستوعبهم الشركة، والمواطن ليس مسؤولا ليدفع الثمن في انقطاع الكهرباء.

وتابع: “شركة الميكانيك التي اعطت سعرا اغلى بكثير من الشركات الأخرى، وأوقف العملية مجلس شورى الدولة، باتت مشكلتها عالقة اليوم، فلا يتم التجديد لها وفي الوقت نفسه لا يصدر مجلس الشورى قرارا لحل المشكلة”، سائلا: “لماذا تحصر المناقصة بشركة واحدة ولا تنشر المراكز في مناطق عدة، مثل كل دول العالم، في حين ان موضوع تبديل النمر للسيارات يشكل ابتزازا للمواطنين، فالمواطن يدفع مبلغ 100 الف ليرة لتغيير النمر بدل 15 ألف ليرة تكلفتها الحقيقية”.

وختم: “أين تذهب أموال الميكانيك وهي لا تدفع على السلامة العامة والطرق ووضعها جد سيئ؟ الرهان يبقى على العهد الذي نرى فيه خلاص الوطن من كل هذا الفساد وهؤلاء الفاسدين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة