بري للنائب عدوان: “قمت بعجيبة وبتنا في زمن العجائب”

بري للنائب عدوان: “قمت بعجيبة وبتنا في زمن العجائب”
بري للنائب عدوان: “قمت بعجيبة وبتنا في زمن العجائب”

النقلة الجديدة في جهود الاتفاق على قانون الإنتخاب أعطت جرعة من الآمال في الوسط السياسي اللبناني، بإمكان تذليل الخلافات التي حالت دون إنجازه طوال الأشهر السابقة من المداولات والمشاريع التي تهاوت، مع احتفاظ معظم الفرقاء بالحذر إزاء التقدم الذي حصل خلال الأسبوع المنصرم نتيجة التحرك المكثف الذي قام به نائب رئيس حزب “” النائب جورج عدوان مع الفرقاء الرئيسيين المعنيين بالموافقة على الأفكار التي طرحها.

وقالت مصادر سياسية متصلة بجهود عدوان لصحيفة “الحياة”، إنه بالتقدم الحاصل “أصبحنا في الخمسين متراً الأخيرة من السباق نحو القانون والأجواء جيدة جداً، والدوائر الإنتخابية التي كانت هناك مشاكل لا تحصى عليها، وهي الأساس في القانون، انتهى الاتفاق عليها نهائياً، ويمكن القول إن 90 في المئة من القانون أنجزت”. وأضافت: “بلغنا نقطة لا يمكن معها العودة إلى الوراء، وما تتم متابعته الآن هو إضافات وتفاصيل لا تخربط المشروع ولم تعد تمس جوهر ما اتفق عليه، حتى لو سمعنا بعض حالات رفع الصوت”.

ولفتت إلى أن عدوان “ربما اختار التوقيت المناسب للتحرك، إذ إن لا أحد من الفرقاء يريد الدخول في المأزق الكبير الذي يقود إلى الفراغ النيابي مع ما يعنيه من إقفال البرلمان الذي يمس بموقع الطائفة الشيعية في التركيبة اللبنانية، فضلاً عن أن تطورات المنطقة ودخولها مرحلة جديدة من المواجهات فرضت على الجميع التجاوب مع جهود تؤدي إلى إبعاد عن توترات متصاعدة لها مفاعيلها على الوضع السني – الشيعي”.

اللقاء مع بري

وإذا كان آخر لقاءات عدوان أول من أمس، مع رئيس مجلس النواب نبيه بري هو الذي أعطى هذا الانطباع، فإن حديث الأخير عن تقدم أمام زواره يعود إلى اقتناعه بأن عدوان يقوم بمسعى جدي لإخراج القانون من عنق الزجاجة، مع تشديده على أن الأمور بخواتيمها “ولا تقول فول تيصير بالمكيول”، خصوصاً أن بري ينتظر نجاح عدوان في الحصول على موافقة “” النهائية، على بعض التفاصيل التي بقيت موضوع تباين. إلا أن المصادر المنخرطة بتفاصيل تحرك عدوان قالت إن الرئيس بري أبلغه أول من أمس “أنك قمت بعجيبة وبتنا في زمن العجائب”، من باب التعبير عن ارتياحه إلى نتائج جهوده، خصوصاً أن الأخير اختار الابتعاد عن الإعلام بهدف إنجاح مبادرته ومنعاً لأي محاولة لإفشالها.

ولعل جرعة الآمال الجديدة هي التي دفعت الرئيس بري صباح أمس، إلى إعلان تأجيل جلسة البرلمان التي كانت مقررة غداً الإثنين إلى الإثنين الذي يليه في 5 حزيران المقبل، قبل أن يتم إصدار مرسوم فتح الدورة الإستثنائية للبرلمان (من جانب رئيسي الجمهورية والحكومة ) الذي ينتهي عقده العادي آخر الجاري، أي الأربعاء المقبل، إذ إن فتح الدورة الإستثنائية يهدف إلى تمديد البحث في القانون الجديد، لعل المداولات تفلح في التوصل إلى اتفاق عليه قبل نهاية ولاية البرلمان في 20 حزيران، بحيث يأتي التمديد له تقنياً في ضوء التوافق على القانون، بدلاً من أن يتم التمديد المطروح على جدول الجلسة النيابية، تفادياً للفراغ، قبل الاتفاق على القانون.

وأكدت المصادر المتابعة لما أنجزه عدوان أن “لا مشكلة في فتح الدورة الإستثنائية والأمر متفق عليه”. ولم تستبعد المصادر أن يطرح على جلسة البرلمان في 5 حزيران مشروع القانون الجديد، بعد الانتهاء من معالجة بعض التفاصيل.

 الموافقون على المشروع

وعلمت “الحياة”، أن المشروع الذي اقترحه نائب رئيس “القوات” على بري ، بعد تشاوره مع “التيار الحر” ورئيس “” النائب وليد ، حظي بموافقة رئيس الحكومة سعد الحريري ، و””، ورئيس “” سليمان فرنجية، و”التيار الحر” الذي حصل من خلاله على جزء كبير مما يبغيه، إضافة إلى بري وجنبلاط و”القوات”.

واعتبرت المصادر المتصلة بعدوان أنه “نشأ حجم من التوافق لا يستطيع أحد ضربه وباتت مستحيلة العودة إلى الوراء”…

وأفادت معلومات “الحياة”، بأن اعتماد نظام الاقتراع النسبي وتوزيع الدوائر حظيا بأوسع قبول من الفرقاء، لا سيما بري وجنبلاط والحريري، ويقال إن الرئيس عون إيجابي حياله. كما أن المصادر المقربة من بري رأت في موقف الحريري الخميس الماضي في عن استعداده للسير بأي قانون إنتخاب موقفاً مسهلاً، نظرا إلى حرصه على إنجاز القانون ويريد بأي ثمن الخروج من المراوحة في شأنه…

وقالت المصادر المطلعة على المشروع لـ”الحياة”، إن من التفاصيل التي تحتاج إلى الحسم أنه لم يتضمن آلية الإنتخاب وكيفية احتساب النسبة للفائزين عند فرز صناديق الإقتراع، وتحديد النسب للوائح المتنافسة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة