حاصباني: “القوات” تنتظر العرض النهائي

حاصباني: “القوات” تنتظر العرض النهائي
حاصباني: “القوات” تنتظر العرض النهائي

اعتبر نائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة غسان حاصباني أن “حزب القوات اللبنانية هو أكثر من يتم التصويب عليه سياسياً في ملف الحكومة الجديدة على رغم وجود عقدة المعارضة السنية، مؤكداً ألا عقد لدى القوات بل لدى من يتمسك بحقيبة معينة وهي تنتظر الطرح النهائي لتبني على الشيء مقتضاه”.

وفي حديث الى برنامج “لقاء الأحد” عبر “صوت – الضبيه”، سأل حاصباني “من تنازل عن ماذا؟” مشيراً الى أن “من يعرقل ولادة الحكومة ليس من يرفض الإبعاد بل من يفرض الإبعاد وهو من يرفض التنازل عن أي حقيبة وكأنها ملكه الشخصي”، ومشدداً على أن “القوات يحق لها بحقيبة سيادية إلا أنها ووجهت باعتراضات عدة من قبل أكثر من طرف”.

وأضاف: “هناك نوع من توجيه الرأي العام أن القوات هو المعرقل الأساسي لتشكيل الحكومة، فهل إذا قبلنا بما يُعرض علينا ستتشكل الحكومة غداً؟”

ولفت حاصباني الى أن “حجم الأفرقاء كافة بقي على ما كان عليه في الحكومة السابقة مع بعض التعديلات وأن أحداً لم يقدم التضحيات الكافية، معتبراً أن حصة القوات الحقيقية هي من ناحية القدرة على تنفيذ مشروع إنمائي عبر الوزارات لإقامة الإنجازات”.

وحذر حاصباني من “عدم تشكيل الحكومة بروحية إنتاجية وتعاون ومن المناكفات التي قد تطيح بالمشاريع والاستثمارات الخارجية”، معتبراً أن “حلّ أزمة الهدر يحصل من خلال وزراء يهتمّون بأمورهم لإنجاح العهد وإنقاذ العهد”.

وأضاف: “تشكيل الحكومة لا يكفي ولا يحلّ المشاكل الكبيرة والأزمات الداخلية بل المطلوب قرارات جريئة من قبل مجلس وزراء متضامن ومتناغم، متمنياً خروج الدخان الأبيض بأسرع وقت ممكن كي لا يشعر الشعب اللبناني أنه لم يتمثّل”.

وإذ رأى أن “وزراء القوات في حكومة تصريف الأعمال أثبتوا أنهم يعملون بطريقة عادلة وشفافة ولكل اللبنانيين من دون استثناء”، مشدداً على أن “نجاح عهد رئيس الجمهوريةميشال عون هو من نجاح القوات التي قامت بكل ما يلزم لدعم العهد وتقديم التسهيلات”، معلناً “الحرص على الحفاظ على اتفاق معراب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى