السفيرة الأميركية: مال “سيدر” لن يأتي ما لم تنفذ الإصلاحات

السفيرة الأميركية: مال “سيدر” لن يأتي ما لم تنفذ الإصلاحات
السفيرة الأميركية: مال “سيدر” لن يأتي ما لم تنفذ الإصلاحات

تفقدت السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد معمل دير عمار في شمال لتوليد الطاقة الكهربائية، والذي تقوم بتشغيله شركة برايم ساوث الأميركية، حيث قامت هذه الشركة خلال العامين الماضيين باستثمار 75 مليون دولار لإعادة تأهيل هذه المنشأة إضافة إلى 45 مليون دولار في معمل الزهراني لتوليد الطاقة.

كما زارت السفيرة ريتشارد مفتي والشمال الشيخ مالك الشعار وشكرته على عمله الهام مع الشباب وفي موضوع التسامح الديني في ثاني أكبر مدينة في لبنان.

اختتمت السفيرة ريتشارد جولتها بزيارة  مرفق تجهيز الأغذية الزراعية في مقر غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي.

وأشارت في كلمة لها، إلى أن “الشركات الأميركية تملك أفضل التقنيات في العالم لحل المشاكل التي تزعج معظم اللبنانيين: كالكهرباء والمياه وإدارة النفايات. والشركات الأميركية تريد العمل في لبنان إنها تستثمر حيث يوجد مجال متكافئ ومناخ استثمار شفاف”.

وأضافت: “لقد أدركت الحكومة السابقة أن البنية التحتية في جميع أنحاء لبنان بحاجة إلى إصلاحات هامة واستثمارات كبيرة. خلال مؤتمر CEDRE الذي استضافه الفرنسيون في شهر نيسان الماضي، تعهد المجتمع الدولي بأكثر من 10 مليارات دولار لمساعدة لبنان في معالجة هذه القطاعات التي طالما تعرضت للإهمال. لكن هذا المال لن يأت ما لم يتم إجراء إصلاحات جادة على صعيد المساعدات وقانون المشتريات والشفافية في التعاقد والعديد من المجالات الأخرى”.

وأردفت: “هذه الإصلاحات لن تكون سهلة ولن تكون شعبية ولكنها ضرورية لتحسين جودة الخدمات للمستهلكين الذين سيستفيدون. سوف يتطلب الأمر شجاعة سياسية من قادتكم المنتخبين، وسوف يتطلب الأمر مشاركة نشطة من المواطنين اللبنانيين لإنجاز ذلك”.

منذ العام 2007، قدمت أكثر من 4.8 مليار دولار من المساعدات الإجمالية للبنان، بما في ذلك أكثر من 1.7 مليار دولار من المساعدات العسكرية وأكثر من 3.1 مليار دولار في مجالي التنمية والمساعدات الإنسانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى