أخبار عاجلة
حاكم أستراليا وعقيلته في زيارة رسمية إلى بيروت -
رحال استنكر محاولة إحراق مكتب “القوات” -
جثة داخل خزان للمياه في طرابلس -
الأولى من نوعها… سرقة جرس كنيسة في أنفه -
كاغ مرشحة لمنصب وزيرة في هولندا -

“حزب الله” على الحياد ضدّ “داعش”…

“حزب الله” على الحياد ضدّ “داعش”…
“حزب الله” على الحياد ضدّ “داعش”…

 

تتخذ مناسبة الأوّل من آب بعدها في ضوء جملة استحقاقات تفرض نفسها بقوة على المشهد العسكري، تبدأ من جرعة الدعم الاميركية التي مدّ لقاء الحريري مع الرئيس أمس المؤسسة العسكرية بها من خلال إشادته “بالانجازات العظيمة التي حققها في السنوات الأخيرة وتأكيده أن فخورة بمساعدة الجيش في حربه ضد الإرهاب، وأنه بمساعدتها نستطيع أن نضمن أن الجيش سيكون المدافع الوحيد الذي يحتاجه ”.

ويفترض أن يترجم هذا الدعم عملياً، كما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ”المركزية” خلال زيارة العماد لواشنطن في الثاني عشر من آب تلبية لدعوة تلقاها من الجامعة الأميركية في واشنطن التي تخرّج منها، حيث تنظم له رابطة خريجيها لقاء تكريميا يجمعه الى جانب كبار القادة العسكريين والمدنيين والسياسيين الأميركيين وزملاء له من الدورة نفسها. وتتوقع المصادر ان يتسلم الجيش دفعة من مروحيات “سوبر توكانو” التي يتم تجهيزها بما يتناسب وحاجات المؤسسة العسكرية والظروف المحيطة بلبنان، لاستخدامها في الحرب ضد .

وفي هذا المجال، تفيد مصادر أمنية “المركزية” ان معركة تنظيف الجرود الممتدة من رأس بعلبك حتى القاع سيخوضها الجيش اللبناني وليس “”، كما حصل في معركة جرود . وتشير الى ان توقيتها، وان لم يُتخذ القرار بموعده، نسبة لكون المعطيات الميدانية هي التي تحدده لا سيما اكتمال تجهيزات المعركة، الا ان الاكيد انه ليس في فترة قريبة كما يتوقع البعض وربما بعد أشهر عديدة، الا إذا طرأ طارئ قد يفرض المعركة في أي لحظة. وإذ تجزم أن الجيش قادر على مواجهة ” ” ودحرها عن حدود لبنان الشرقية بالكامل حماية للارض والشعب وابعاد كل خطر ارهابي عن لبنان، لفتت الى ان من شأن المساعدات العسكرية الاميركية أن تسهم بفاعلية في تفوق الجيش على الارهاب واتمام المهمة بتفوق.

والى الدعم الاميركي تضيف المصادر السياسية، الدعم الداخلي والغطاء السياسي المطلق الذي توفره السلطات الرسمية للمؤسسة العسكرية والذي تجلى بوضوح بموقف الرئيس الحريري اثر لقائه قائد الجيش في اعقاب عملية مداهمة مخيمي القارّية والنور للنازحين السوريين في عرسال، وما رافقها من ملابسات بسبب وفاة أربعة موقوفين أثبتت التقارير الطبية أنهم توفوا لأسباب صحية لا علاقة لها بتوقيفهم، وأن الجيش احترم اصول التعامل اثناء المداهمة على رغم دقة الحدث والتزم كل الموجبات الانسانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة